نشطاء حقوق الإنسان يستنكرون دور رئيس الفيفا إنفانتينو في فيدو مدح السلطات السعودية

     

وجه نشطاء يعملون في مجال حقوق الإنسان الإعتراض والنقد لجاني إنفانتينو  رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعد ظهوره في مقطع ترويجي للحكومة السعودية.

يشار أن المقطع المصور للحملة الترويجية، والتي تصل مدته لثلاث دقائق، قد انتشر على صفحة وزارة الرياضة السعودية يوم الخميس.

وبين المقطع إنفانتينو وهو يقوم بتأدية رقصة السيف الاحتفالية.

وفي ذات السياق امتدح إنفانتينو أيضا كيفية حصول “تغييرات كثيرة” في المملكة العربية السعودية،.

 وشوهد أيضا  يجتمع بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي توجه له التهم من قبل منظمات حقوقية بشن حملة ضد نشطاء دافعوا لهدف إدخال إصلاحات في المملكة.

وبدورها قالت منظمة العفو الدولية إنه “ينبغي أن يكون واضحا للكل في الفيفا بأن السعودية تسعى

لاستخدام بريق الرياضة ومكانتها كأداة للعلاقات العامة وتشتيت الانتباه عن سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان”.

وعبر بيان نشترته وكالة أسوشيتد برس فقد  لأضافت العفو بأن “من المثير للقلق أن إنفانتينو أشاد بعظمة السعودية”

وقالت “لكنه لم يقل شيئا عن حملتها القاسية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان

بما في ذلك أشخاص مثل لجين الهذلول، التي حكم عليها بالسجن قبل أيام فقط”.

وطالبت المنظمة من إنفانتينو أن يقوم  بإصدار بيان يوضح فيه السبب وراء ظهوره في هذا الفيديو

وضرورة أن يعرب فيه عن دعمه للمدافعات عن حقوق الإنسان.

وذكر الاتحاد الدولي لكرة القدم إن إنفانتينو بحث خلال اجتماعاته في السعودية

“كيف يمكن أن تكون كرة القدم عاملا مساعدا في نقل القيم الاجتماعية الأساسية، كالإدماج والتضامن والتسامح”.

وعند سؤاله إذا كان إنفانتينو قد استغل الاجتماع مع ولي العهد السعودي من اجل إثارة بعض القضايا

بشأن عمليات القرصنة لقنوات “بي إن سبورت” القطرية فقد أشار الفيفا فقط إلى بيان صدر العام الماضي،

وتحدث وقتها بأن منظمة التجارة العالمية وجدت أن السعودية منعت تحركات لإغلاق قناة “بي آوت كيو” التي تبث من السعودية.

وووجهت منظمة التجارة العالمية الانتقاد للرياض لما اعتبرته فشلا من قبل السلطات السعودية

في حماية حقوق الملكية الفكرية لشبكة “بي ان سبورت” الرياضية القطرية

والتي تملك الحق الحصري لنقل مباريات كرة القدم العالمية في المنطقة.

قد يعجبك ايضا