5 فواكه تنافس اللحوم في أهميتها للرياضيين

في عالم كمال الأجسام وبناء العضلات والأجسام الرياضية، تعد اللحوم والبروتينات أهم العناصر الغذائية من أجل الحصول على عضلات ضخمة وقوية، لكن المحترفين في هذا العالم يدركون جيداً أهمية 5 أنواع من الفواكه التي تنافس البروتينات في أهميتها للحصول على جسد مثالي.

وتنبع أهمية هذه الفواكه من احتوائها على البروتينات والفيتامينات المهمة لعميلة البناء العضلي، وأيضاً العناصر الغذائية التي تحسن صحة القلب وتقلل من حدوث الإصابات العضلية .

1- الأفوكادو

تكمن أهمية الأفوكادو الرائعة في احتوائه على الدهون الأحادية المفيدة غير المشبعة، التي تمنحك قلباً قوياً يتحمل الضغط العنيف للتمارين الرياضية.

كما أنها تحتوي على نسبة رائعة من البروتين النباتي المهم للعضلات

بالإضافة إلى أنها تساعد على تسريع عملية الاستشفاء العضلي، وترميم الأنسجة العضلية المتهالكة بعد يوم عنيف من ممارسة التمارين الرياضية.

2- التوت

يحتوي التوت على نسبة عالية من المنجنيز، الذي ينظم عملية التمثيل الغذائي للعناصر الغذائية المختلفة

كما تعمل تلك الثمار الرائعة على تحسين قدرة الجسم على إنتاج هرمون التيستوستيرون

وهو هرمون الذكورة الذي تشمل مهامه بناء العضلات وزيادة حجمها إلى جانب تعزيز القدرة الجنسية.

3- الموز

منجم من الطاقة التي لا تنضب، فتناولك موزة واحدة يمنحك طاقة تدوم ساعة ونصف على الأقل

فثمرة الموز تحتوي على 3 أنواع من السكر الطبيعي، وهي: سكروز وسكر الفواكه والجلوكوز، وهذا ما يفسر الطاقة الكبيرة التي يمنحها للرياضيين.

كما يعد عنصر البوتاسيوم الذي يتواجد بكثرة في الموز كلمة السر في إدمان الرياضيين لتلك الفاكهة

فهو يمنع الإجهاد الذهني والبدني أثناء ممارسة التمارين الرياضية بطريقة فعالة ورائعة.

4- الأناناس

يقاوم الاناناس رغبة الجسم على الاحتفاظ بالدهون بداخله، مما يجعل عضلات الرياضيين صافية مكونة من الانسجة العضلية فقط دون الكثير من الدهون.

كما يقوم الاناناس بإنعاش عضلات الجسم بسبب كمية المياه الكبيرة، التي تحافظ على صحة العضلات في أفضل حال

5- البطيخ

الفاكهة القريبة من قلب جميع البشر لها عدة فوائد بالنسبة للعضلا

أولها إنعاش عضلات الجسم وإبقائها في حالة رطبة لمنع الإصابات العضلية، فضلا عن احتوائه على البروتين من خلال بذور البطيخ التي تمنح عضلاتك جرعة رائعة من البروتين النباتي.

كما يعمل البطيخ على تحسين القدرة الجنسية عن طريق تعزيز إفراز الجسم من هرمون الذكورة أو التسيتوستيرون، الذي يعمل أيضاً على زيادة حجم وقوة العضلات.

اقرأ أيضاً |

طريقة ممارسة تمرين البلانك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.