يورجن كلوب لا يتعلم من أخطائه وأصبح المسئول الأول عن سقوط ليفربول

     

يورجن كلوب مدرب ليفربول أصبح المسئول الأول عن هزائم الفريق وذلك بعد الهزيمة الخامسة علي التوالي هذا الموسم علي آنفيلد.

خسر ليفربول أمس أمام تشيلسي بهدف نظيف جاء عن طريق مايسون ماونت.

الهزائم المتتالية فتحت العديد من الأسئلة وجميعها متعلقة بما يحدث داخل ليفربول، فالفريق الذي كان دائما يمثل الرعب للجميع أصبح مباح أمام الصغير والكبير .

 

يورجن كلوب لا يتعلم من أخطائه وأصبح المسئول الأول عن سقوط ليفربول

 

لا شك أن جودة لاعبي ليفربول هي الأفضل والأقوي خلال المواسم الأخيرة، ولكن تراجع الفريق المخيف ها المو جعل الجميع يتساءل ما الذي حدث في قلعة الآنفيلد؟.

يورجن كلوب مدرب ليفربول هو واحد من أفضل مدربي العاليم خلال السنوات الأخيرة، ولكنه دائما يقع في أخطاء متكررة مع أي فريق يقوم بتدريبة.

تجربة كلوب السابقة مع بوروسيا دورتموند كانت خير دليل علي ذلك، فبعد أن توهج الفريق وأصبح من كبار القارة.

عاني في نهاية فترة كلوب وكان يصارع علي البقاء في الدوري الألماني.

الإعتماد علي 12 لاعب بشكل أساسي لمدة 4 سنوات شئ مخيف، وهو السبب الرئيسي لما حدث مع دورتموند وليفربول.

ففي ألمانيا توالت الإصابات بعد تقديم 4 مواسم إستثناية، وحدث نس الأمر مع ليفربول خلال الموسم الرابع، وأصيب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين.

طريقة لعب ليفربول كانت تعتمد علي الضغط العالي، ولم يكن يستطيع أي فريق التصدي لطوفان الريدز.

ولكن في هذا الموسم تم إيقاف خطة يورجن كلوب أمام الفرق الصغيرة والكبيرة، وأصبح الأمر مستباح أن يخسر الفريق وبأي نتيجة.

لم تحدث مطلقا من قبل أن يخسر بطل البريميرليخ 5 مباريات في الموسم التالي علي ملعبه في البطولة.

وعندما يحدث ذلك مع ليفربول يؤشر ذلك إلي خطر كبير يحدث داخل الفريق وليس له أي تعليق علي ما يحدث.

من المؤكد أن يورجن كلوب أخطأ ومالزال يخطئ، فهو لم يتعلم من أخطائة السابقة، وفضل تكرارها بدلا من تجنبها.

وكان يرفض دائما التعاقد مع أي لاعب جديد، من أجل الحفاظ علي قوام الفريق الأساسي والذي تم إستهلاكة بدنيا وذهنيا.

 

سقوط ليفربول سيكون دراسا كبيرا لجميع الفرق الكبيرة علي مستوي العالم، فتواجد أفضل اللاعبين لن يمنعك من تجرع الهزائم المتتالية وتصبح صيدا سهلا أمام الجميع، وتجديد دماء الفريق هو الأمر الذي لابد أن يتم الإعتماد عليه.

 

الأخبار كانت تشير أن فيروس كورونا هو الذي أصاب ليفربول بدنيا وتوالي المباريات، ولكن مع تكرار الهزائم واحده تلو الأخري.

أثبت أن هناك شئ ما يحدث داخل الفريق، وأهمها هو وجود لاعبين شباب يريدوا أن يصبحوا نجوم الفريق.

جميع المحللين يري منهم أن محمد صلاح هو نجم الريدز الأوحد، وذلك بسبب أرقامة الكبيرة مع الفريق وتصدرة لهدافي البطولة.

 

من ينقذ ليفربول

 

ساديو ماني لا يرغب في السقوط داخل منطقة الجزاء من أجل عدم تسديد محمد صلاح لركلات الجزاء.

سقوط ليفربول درسا كبيرا ليورجن كلوب ولجميع المدربين الإستثنائيين، بأن الفكر ليس وحده الحل، ولكن وجود عدد كافي من اللاعبين.

https://arabictrend.net/

قد يعجبك ايضا