تقرير طبي يكشف: مارادونا تلقى رعاية طبية ناقصة ومتهورة

     

خلصت لجنة من الخبراء الطبيين إلى أن نجم كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا تلقى رعاية صحية “ناقصة ومتهورة” قبل وفاته.

طلب المدعون في الأرجنتين من اللجنة التحقيق مع الفريق الطبي لمارادونا بعد وفاة اللاعب في نوفمبر من العام الماضي.

توفي أسطورة كرة القدم بنوبة قلبية في منزله في بوينس آيرس، عن عمر يناهز 60 عامًا.

وجاءت الوفاة بعد أيام قليلة من إجرائه عملية جراحية ناجحة على جلطة دموية في الدماغ في وقت سابق في نوفمبر وكان من المقرر علاجه من إدمان الكحول.

ومارادونا أحد أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق، وكان يعيش حياة شخصية مضطربة تميزت بإدمان الكوكايين والكحول.

أدخلت وفاة اللاعب، الذي قاد الأرجنتين إلى المجد في كأس العالم عام 1986، عالم كرة القدم في حالة حداد.

وأثارت الوفاة المفاجئة تساؤلات حول علاجه الطبي.

بعد أيام قليلة من وفاته، بدأ المدعون الأرجنتينيون تحقيقات مع الأطباء والممرضات المشاركين في رعايته.

في مارس/آذار، شكّل المدعون لجنة من 20 خبيرا طبيا لفحص سبب وفاة مارادونا وتحديد ما إذا كان هناك أي إهمال.

ونشرت وسائل الإعلام المحلية في الأرجنتين نتائج اللجنة يوم الجمعة.

وقالت اللجنة في تقرير من 70 صفحة إنّ مارادونا أصيب بمرض خطير قبل 12 ساعة من وفاته.

وذكر التقرير أنه خلال هذه الفترة “لم يخضع للمراقبة المناسبة”.

نتيجة لذلك اتّهمت اللجنة في تقريرها فريق دييجو مارادونا الطبي بترك حياته “لمصيرها”.

وقالت الصحيفة إنّ الخبراء الطبيين قالوا إنّ مارادونا ربما كانت لديه فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة لو عولج في منشأة طبية وليس في منزله.

وخلصت اللجنة إلى أن الإجراء الذي اتخذه الفريق الصحي لمارادونا كان “غير ملائم وفاقدًا ومتهورًا”.

بعد هذا التقرير سيقرّر المدعون ما إذا كانوا سيوجهون أي اتهامات للأطباء.

وقال كلارين إنّ القتل غير العمد قد يكون من بين التهم التي يجري النظر فيها.

واقتحمت الشرطة منزل وعيادة طبيب مارادونا.

كانت الدعوى القضائية مدفوعة بشكوى قدمتها اثنتان من بنات دييجو مارادونا أثارتا مخاوف بشأن معاملة والدهم بعد عملية الدماغ.

أخبار ذات صلة |

تقرير: هل نهبت الإمارات ممتلكات مارادونا وثروته بعد وفاته؟

قد يعجبك ايضا