نهضة بركان ينتفض ويهزم الواداد المنقوص في الدوري المغربي

فاز نهضة بركان على ضيفه الوداد (2/1)، أمس الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة الـ20 بالدوري المغربي للمحترفين.

وكان الوداد السباق للتسجيل بوسطة كازادي كاسينجو، في الدقيقة 15

قبل أن يحرز لنهضة بركان، عمر النمساوي ومحمد عزيز من ركلة جزاء، في الدقيقتين 44 و60.

وبهذا الفوز، رفع نهضة بركان رصيده إلى 36 نقطة محتلا المركز الثالث

بينما تجمد الوداد المتصدر عند 37 نقطة.

وبدأ الوداد المباراة بطريقة جيدة، وسنحت له بعض الفرص، كانت أبرزها من تسديدة يحيى جبران

وتلقى خوان جاريدو، مدرب الوداد، ضربة مبكرة بعد إصابة المدافع كومارا، حيث دخل بدلا منه حمزة أسرير.

ومن هجمة مرر الحسوني لكاسينجو الذي سجل هدفا للوداد من رأسية، واستعان الحكم بتقنية الفيديو التي أثبتت صحته.

وتعرض يحيى جبران، لاعب الفريق البيضاوي، للطرد بعد تلقيه الإنذار الثاني، في الدقيقة 31.

وكانت هذه نقطة التحول في المباراة، حيث سمح الطرد لنهضة بركان باستعادة توازنه، وتمكن عمر النمساوي من تسجيل هدف التعادل عبر تسديدة من داخل مربع العمليات، في الدقيقة 44.

وضغط نهضة بركان في الشوط الثاني، إلى أن تمكن الزغودي من اصطياد ركلة جزاء، انبرى لها محمد عزيز بنجاح

وأربك هذا الهدف الوداد، بينما أضاع الفريق البركاني عدة فرص، حيث كان يسهل عليه الوصول لمرمى التكناوتي.

وأهدر أسرير فرصة سهلة من رأسية، حيث مرت الكرة فوق المرمى.

وحاول الوداد الضغط،، بسبب التدخلات القوية من كلا الفريقين، فيما سدد يحيى عطية الله كرة تصدى لها لعروبي.

واستمرت المباراة سجالا بين الفريقين دون جديد، ليقتنص نهضة بركان فوزا ثمينا (2-1).

وفي السياق ذاته … ضربت لعنة نهضة بركان، نجم الوداد ، يحيى جبران من جديد، في مباراة الفريقين

وكان جبران، قد تعرض للطرد خلال مواجهة الفريقين في مواجهة الذهاب بالدوري، التي خسرها فريقه بهدف نظيف

وتم إيقافه 4 مباريات من طرف لجنة التأديب، على خلفية اتهامه بالبصق على حكم المواجهة.

وتكرر الأمر ذاته، بعد نصف ساعة فقط على انطلاق المباراة، إذ طُرد جبران بعد تلقيه إنذارين من طرف الحكم سمير الكزاز.

وتلقى جبران الإنذار الأول بسب تدخل خشن على أحد لاعبي نهضة بركان في الدقيقة 16

قبل أن يتدخل بنفس الطريقة على لاعب آخر بالدقيقة 31، ولم يتردد الكزاز في طرده

وتسبب طرد جبران اليوم، في نقص عددي لناديه، الذي كان منتصرا بهدف، قبل أن يتلقى -بعد خروجه- هدفين، ويخسر المواجهة.

وقال جبران، في تصريح سابق ل، إن ما حدث ذهابا والآلام التي تحملها؛ بسبب تلك القصة، حفزته للتألق في المواجهة التالية.

اقرأ أيضاً |

خطة جوارديولا لإحباط حلم مدريد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.