منظمات حقوقية تدعو هاميلتون لمقاطعة سباق “فورملا 1” السعودية

     

دعت 45 منظمة حقوقية بطل سباقات “فورمولا 1” البريطاني لويس هاميلتون إلى مقاطعة سباق الجائزة الكبرى المقرر إقامته في المملكة العربية السعودية في وقت لاحق من هذا العام.

كما طالبت هذه المنظمات، في رسالة منشورة، السائق البريطاني بالتحدث علانية عن انتهاكات المملكة لحقوق الإنسان.

المنظمات الحقوقية حثّت هاميلتون على “إعادة النظر” في مشاركته بالسباق المقرر تنظميه في السعودية.

واستشهدت بحرب المملكة المستمرة في اليمن، واحتجاز نشطاء حقوق المرأة، ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ومن بين الموقعين على الرسالة كود بينك، ومنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين.

كما حملت الرسالة توقيع مؤسسة اليمن للإغاثة وإعادة الإعمار، ومنظمة الحرية إلى الأمام والخدمة الدولية لحقوق الإنسان.

وعرف عن السائق البريطاني صراحته السياسية خلال العام الماضي

بعد مقتل الأمريكي جورج فلويد ارتدى هاميلتون خوذة عليها قبضة مرفعة إشادة بحركة “حياة السود مهمة”.

إلى جانب ذلك يعدّ السائق البريطاني بطل العالم الأسود الوحيد في تاريخ الرياضة.

في وقت لاحق من عام 2020 ندّد هاميلتون بانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة قبل سباق الجائزة الكبرى هناك.

تنديد المتسابق البريطاني جاء بعدما تلقي رسائل من ضحايا القمع في البحرين، بما في ذلك من ابن رجل ينتظر تنفيذ حكم الإعدام فيه.

وقال، بصفتها رياضة تجوب العالم، إنّ الفورمولا 1 بحاجة إلى “بذل المزيد” من أجل النهوض بحقوق الإنسان على الصعيد العالمي.

وأضاف بأنّ “قضية حقوق الإنسان في العديد من الأماكن التي نذهب إليها مشكلة مستمرة وهائلة”.

وشدّد “إنها مهمة جدًا جدًا. لقد أظهر هذا العام مدى أهمية ليس فقط بالنسبة لنا كرياضة ولكن لجميع الرياضات في جميع أنحاء العالم لاستخدام المنصة التي لديهم والدفع من أجل التغيير.”

وقالت الجماعات الحقوقية في رسالتها إنّ على هاميلتون توسيع نشاطه ليشمل السعودية.

وجاء بالرسالة: “نأمل أن تختاروا مواصلة دفاعكم الشجاع في الفورمولا 1 والتحدث علناً عن قضايا حقوق الإنسان التي تحدث في البلدان التي تتسابقون فيها”.

وأضافوا “قد يكون صوتك حاسمًا في هذه الحركة لتحرير المدافعات عن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية وإنهاء معاناة ملايين الأشخاص في اليمن”.

كما حثت المنظمات الحقوقية السائق البريطاني على استخدام منصته للتوعية بالانتهاكات في المملكة إذا قرر المشاركة في السباق في وقت لاحق من هذا العام.

إضافة إلى ذلك عرضت المنظمات تقديم المزيد من الموارد والمعلومات لهاملتون حول الانتهاكات التي ترتكبها السعودية.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

قد يعجبك ايضا