مدحت العدل يعلن ترشحه لرئاسة الزمالك لمحو ظلم مرتضى، والحقيقة عكس ذلك

تحدث الكاتب والشاعر المصري الشهير، مدحت العدل عن ترشحه لرئاسة نادي الزمالك خلفاً لمرتضى منصور في الانتخابات المقبلة حيث غرد على حسابه بموقع توتير قائلاً:

 

“نويت الترشح بإذن الله في إنتخابات نادي الزمالك القادمة علي مقعد الرئاسة، على ان يتم ذلك بعد دراسة عميقة ومتأنية لكل ما يخص النادي العريق داخلياً وخارجيًا لإتخاذ القرار المناسب الذي يصب في مصلح الزمالك، الزمالك فقط وفقنا الله لما فيه خير الكيان وتاريخه العظيم ومستقبله المشرق بإذن الله”.

يشار أن جماهير الكرة المصرية وبالتحديد جمهور القلعة البيضاء يتلهف بشدة لتغيير الواقع المرير والصعب الذي عاشه النادي في زمن مرتضى منصور، حيث توجه له التهم بأنه حول الزمالك “لعزبة لأبنائه” من خلال تعيينهم في أمكان حساسة في مجلس الإدارة وداخل الجهاز الفني لكرة القدم.

كما وتوجه العديد من التهم وقضايا الفساد المالي لمرتضى منصور كان اخرها ما صرح به الرئيس الأسبق ممدوح عباس الذي كشف عن اختلاسات تصل لـ 460 مليون جنيه

وكان ممدوح عباس قد غرد على حسابه الشخصي بتويتر قائلاً : “أحد النوادي الرياضية الكبيرة تلقى من أحد الشخصيات الرياضية العربية تبرع لهذا النادي بمبلغ 460 مليون جنيه، ولا يستطيع أحد أن يشكك في قيمة التبرع، و بالفحص تبين أن هذا المبلغ لم يدخل منه سوى 18 مليون جنيه حولت لمسؤول في جهاز الكرة، وطلب منه أن تحول باسم رئيس النادي في حسابات النادي”.

مدحت العدل ومنصور والشتائم لا تتغير

وبترشح مدحت العدل يرى جمهور الزمالك أنه الحل الأنسب لتجاوز مشاكل وظلم منصور وابنائه، إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماماً فقد خرج الكاتب الشهير ممتدحاً طريقة عمل الرئيس المعزول قائلاً” الي ينكر دور مرتضى منصور جاحد، ولو نزل انتخابات حدعمه”

كما وامتدح العدل أداء أبناء منصور (أمير وأحمد) رغم الشبهات الكثيرة التي طالت عملهم داخل النادي، وقال عنهم” أنهم مثال للشباب الزملكاوي الجميل”

الجدير بالذكر أن جماهير الكرة المصرية اعلنت رفضها الواضح لطريقة مرتضى منصور في إدارة الزمالك بعد تعديه بالألفاظ النابية على كافة أعضاء المنظومة الرياضية،إلا أن المفارقة هي أن المرشح العدل انتهج مؤخراً نفس أسلوب الرئيس المعزول في السب والشتم حيث سربت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعض المقاطع الذي يهاجم فيها اتحاد الكرة المصري  والتحكيم بألفاظ خادشة

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.