مخاطر الإفراط في ممارسة الجري..احذر منها

     

هناك قاعدة تقول أن كل شيئ يزيد عن حده انقلب إلى ضده”، وبهذا الصدد فإن بعض الدراسات حذرت من مخاطر الإفراط في ممارسة الجري.

كما وقالت بعض الدراسات الاخرى أن الجري السريع للغاية لها مخاطر ونصحت بممارسة هذه الرياضة بوتيرة معتدلة.

لا شك أن ممارسة رياضة الجري لها فوائد كثيرة على صحة الإنسان.

حيث أنها تساهم في تدريب عدد كبير من عضلات الجسم في ذات الوقت، إلا أن الإسراف والمبالغة في ممارستها على المدى
البعيد يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بالجهاز القلبي الوعائي.
وتحدثت بعض الدراسات الحديثة أنه من المكن الوقاية من التعرض لهذا الخطر وذلك عبر ممارسة الرياضة “باعتدال”.
وحذر الباحثون في الدراسة من الركض السريع للغاية.
كما وأكد الباحثون أنه من غير  الممكن الاستفادة من فوائد رياضة الجري إلا عند ممارستها على النحو التالي:

ينبغي ممارسة رياضة الركض لمدة ساعتين ونصف بشكل أسبوعي تقريبا, حيث يتم توزيعها على أكثر من ثلاث مرات أسبوعيا.

وتتحدث عدة دراسات كانت قد أجريت في هذا المجال إلى الفوائد الصحية لممارسة رياضة الركض، وخاصة أولئك المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتحدث الفائد لهذه الفئة عند ممارسته بشكل معتدل.

أما خبراء الصحة فيقولون أنه يستطاع الحد من الشعور بالضغط العصبي عند المواظبة على ممارسة رياضة الركض.

حيث بينو دورها المساعد في تقوية العضلات والوقاية من الإصابة بهشاشة العظام، بالإضافة لدورها في إنقاص الوزن.

ومن شأن هذا ان يساعد في الحد من خطر الإصابة بالأمراض الناجمة عن زيادة الوزن مثل السكري.

مخاطر أخرى للإفراط في رياضة الجري

  • إن الإفراط في ممارسة رياضة الجري تؤدب لحدوث مشاكل على مستوي الجهاز القلبي الوعائي
  • من الممكن أن يؤدي الإفراط في ممارسة الجري إلى حدوث الأرق وعدم القدرة على النوم
  • الشعور بألم في العضلات والعظام بشكل متواصل
  • الإفراط يؤدي للإصابة بالجفاف
  • الصداع وألم في الرأس
  • يؤدي للإفراط في تناول الطعام؛ وذلك بسبب حرق عدد كبير من السعرات الحرارية خلال عملية الجري
  • الخطر في الإفراط في ممارسة الركض بسبب دوره في التهاب المفاصل، وخصوصاً الركبتين
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.