مانشستر يونايتد يحقق فوزًا ثمينًا على سان جيرمان في باريس

باريس – هدف| استهل مانشستر يونايتد مسيرته في النسخة الجديدة من بطولة دوري أبطال أوروبا بتحقيق فوز ثمين على مستضيفه باريس سان جيرمان الثلاثاء في افتتاح مباريات المجموعة الثامنة.

وافتتح التسجيل ليونايتد برونو فيرنانديز في الدقيقة 23 من ركلة جزاء.

وذلك قبل أن يتعادل سان جيرمان عن طريق أنطونيو مارسيال مهاجم يونايتد بالخطأ في مرماه في الدقيقة 55.

ثم حسم المهاجم مراكوس راشفورد الفوز للفريق الإنكليزي بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 87.

حاول الفريقان أن يحرزا هدف التقدم في الدقائق الأولى ولم يعمدا إلى مرحلة جس النبض.

وأنقذ عبدو ديالو في الدقيقة الثامنة كرة عرضية متقنة قبل أن تصل إلى ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد.

ثم رد أنخيل دي ماريا بتسديدة بعيدة المدى حولها دي خيا إلى ركلة ركنية أولى في المباراة لباريس سان جيرمان.

وعلى رغم أفضلية سان جيرمان إلا أن راشفورد مهاجم يونايتد كاد أن يباغت أصحاب الأرض.

وذلك عندما سدد كرة أرضية زاحفة أخرجها المتألق نافاس لكرة ركنية.

ثم كاد الظهير كورزاوا أن ينقض على تمريرة مبابي الرائعة إلى أن دي خيا عاد وأنقذ الموقف مجدداً.

وازداد الموقف سخونة عندما حصل مانشستر يونايتد على ركلة جزاء في الدقيقة 21 إثر عرقلة ديالو لأنطونيو مارسيال.

نفذها برونو فيرنانديز وتصدى لها كايلور نافاس حارس سان جيرمان.

إلا أن حكم اللقاء الإسباني أنطونيو ماتيو لاهوز قرر إعادتها مرة أخرى.

وذلك بسبب أن تقنية الفيديو أثبتت تحرك نافاس قبل أن تلعب الكرة فانبرى لها فيرنانديز مرة أخرى وأسكنها الشباك معلناً عن تقدم مانشستر يونايتد في الدقيقة 23.

وكان الرد الأول من جانب أصحاب الأرض في الدقيقة 31.

وذلك عندما ضرب دي ماريا دفاعات يونايتد بفضل تمريرة طويلة من العمق انفرد على أثرها بدي خيا.

إلا أن الأخير خرج في وقت مناسب واستطاع السيطرة على الكرة قبل أن يتحكم فيها لاعب الوسط المهاجم الأرجنتيني.

ووضح أن يونايتد عازم على التمسك بتقدمه إذ تواصلت محاولات الفريق الإنكليزي بحثاً عن تعزيز تقدمه قبل نهاية الشوط الأول.

فأطلق فيرنانديز تسديدة أرضية رائعة اختبر بها يقظة ومهارة نافاس الذي حولها باقتدار إلى ركلة ركنية في الدقيقة 38 .

وبشكل عام فإن المردود الهجومي للمان يونايتد بدا أفضل وأكثر تركيزاً من أمراء باريس الذين عابهم غياب التركيز وتباعد الخطوط في الشوط الأول.

الشوط الثاني

انطلق الشوط الثاني بشكل مثير خاصة من جانب سان جيرمان الذي سعى إلى تصحيح أوضاعه سريعاً ومجدداً.

ظهر مبابي في المشهد وسدد كرة لولبية قوية انبرى لها دي خيا برشاقة وأبعدها عن شباكه باقتدار.

تواصلت هجمات أصحاب الأرض وبدا عزمهم على إدراك التعادل، وأجبر ذلك يونايتد على الانكماش.

وفي الدقيقة 55 حصل الفريق الباريسي على ركلة ركنية انبرى لها نيمار فذهبت الكرة على رأس مارسيال الذي حولها بغرابه إلى مرماه معلنة هدف التعادل لسان جيرمان (1-1).

وبعد الهدف اعترض لاعبو باريس سان جيرمان ومدربهم الألماني توماس توخيل.

وطالبوا باحتساب ركلة جزاء لصالحهم عقب سقوط مهاجم الفريق، البديل مويس كين داخل منطقة جزاء يونايتد إلا أن الحكم أمر باستمرار اللعب.

ومع مرور منتصف الشوط الثاني كان الفريق الفرنسي قد أحكم قبضته تماماً على وسط الملعب.

وازدادت محاولاته الهجومية الخطيرة على مرمى دي خيا.

وهو ما جعل مدرب الفريق الإنكليزي سولشار يدفع بمتوسط ميدانه، الفرنسي بول بوغبا في الدقيقة 67 بدلاً من الوافد الجديد على صفوف الفريق أليكس تيليس

واستفاد يونايتد من نزول بوغبا الذي جدد نشاط فريقه وأعاد حيويته.

وكاد راشفورد أن يخطف هدف التقدم في الدقيقة 79 إلا أن نافاس مجدداً ذاد عن مرماه بثبات.

ومع دخول المباراة في منعطفها الأخير انطلاقاً من الدقيقة 80 كثف الفريقان محاولاتهما على المرميين أملا في اقتناص نقاط المباراة الثلاثة.

وسيطر نيمار على الكرة في الدقيقة 83.

وتوغل في دفاعات يونايتد قبل أن يطلق تسديدة صاروخية ذهبت حيث يقف دي خيا الذي أبعدها بصعوبة.

وأثبت بوغبا أنه منقذ مانشستر يونايتد بفضل قوته واستحواذه على الكرة في وسط الملعب وخاصة على حدود منقطة جزاء سان جيرمان.

ففي الدقيقة 87 تمكن من السيطرة على الكرة قبل أن يمررها لراشفورد فاستلم الدولي الإنكليزي الكرة وتوغل داخل منطقة الجزاء.

وبدون أي تدخل من مدافعي أصحاب الأرض قبل أن يسددها أرضية زاحفة في المرمى معلناً هدف التقدم في الوقت القاتل للفريق الإنكليزي.

 

اقرأ أيضًا|

الأهلي يدخل معسكرًا الأربعاء استعدادًا لمواجهة الوداد ‏

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.