لهذه الأسباب غيّر نيمار رأيه وقرر الاستمرار مع باريس سان جيرمان

يستعد المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، للتوقيع على عقد جديد مع النادي الباريسي.

وكان النجم البرازيلي قريبًا جدًا من مغادرة أسوار النادي الفرنسي خلال الصيف الماضي.

ومعروف أنّ كرة القدم تشتهر بالعديد من التقلبات والانعطافات خلال الموسم، وقد يعدّ تجديد نيمار لعقده مع باريس سان جيرمان من ضمن هذه الأحداث والتقلّبات غير المتوقعة.

وبدا وكأنّ نيمار الذي سيكمل عامه الرابع في النادي الفرنسي في طريقه للعودة إلى برشلونة حيث سطع نجمه بشكل لافت.

وكانت عودة اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا إلى “كامب نو” قريبة جدًا في وقت ما، ولكن الآن تبدو بعيدة أكثر من أي وقت مضى.

وذكرت تقارير صحفية برازيلية أنّ المهاجم الدولي يستعد لتوقيع عقد جديد مع باريس سان جيرمان حيث ينتهي عقده الحالي عام 2022.

وطفت إلى السطح العديد من التساؤلات حول الأسباب التي جعلت نيمار يغيّر من رأيه خلال فترة قصيرة ويقرّر تمديد فترة مكوثه مع باريس سان جيرمان.

ويبدو أنّ من بين هذه الأسباب شعور اللاعب بأنّه جزء مهم من مشروع النادي الفرنسي.

ومنذ استحواذ جهاز “قطر للاستثمارات” على نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، والنادي يسعى إلى تحقيق لقب بطولة دوري أبطال أوروبا.

وبسط النادي العاصمي نفوذه وسطوته على البطولتين المحليتين.

كما استطاع باريس سان جيرمان الموسم الماضي الوصول إلى نهائي البطولة الأوروبية العريقة لأوّل مرة في تاريخه.

وخسر النادي الباريسي السباق في المباراة النهائية أمام خصمه المتمرّس بايرن ميونيخ الألماني.

ومن بين الأسباب التي قد تدفع نيمار لتمديد عقده مع باريس سان جيرمان هو الانسجام بينه وبين المدير الرياضي في النادي مواطنه ليوناردو.

وذكرت تقارير صحفية أنّ العلاقة بين البرازيليين في النادي الفرنسي قد تحسنت في الآونة الأخيرة.

وكان نيمار قد رفض في وقت سابق المحادثات الأولية لتجديد عقده، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام كاتالونية.

لكن يبدو أنّ المهاجم البرازيلي الآن أكثر سعادة واستقرارًا في باريس سان جيرمان.

وقد تشهد الأيام المقبلة أيامًا تجديد نيمار عقده بشكل رسمي برفقة النادي الفرنسي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.