لابورتا يبدأ اتصالاته بزهافي ورايولا ومينديز لبناء برشلونة الجديد

     

لطالما عرف الرئيس الجديد لنادي برشلونة خوان لابورتا كيف يحيط نفسه بأشخاص مرتبطين جيدًا في كرة القدم، يمتلكون القدرة الكافية على مساعدته في كل ما يحتاج إليه.

على مدى سنوات طويلة حافظ لابورتا على هذه الصداقات المهمّة.

والآن بعد أن تمّ إعادة انتخابه رئيسًا لبرشلونة سيتعيّن على لابورتا الاستعانة بأصدقائه من وكلاء اللاعبين البارزين.

وتبرز أسماء أمثال بيني زاهافي، ومينو رايولا، وخورخي مينديز؛ في مقدمة هؤلاء الوكلاء.

لابورتا وزهافي

يعتبر زهافي وكيلًا متمرسًا يعرف سوق الانتقالات جيدًا وتعود علاقته مع لابورتا إلى الفترة الأولى التي قضاها كرئيس لبرشلونة في عام 2003.

حاول إقناع ديفيد بيكهام باختيار “كامب نو” بدلاً من ريال مدريد في عام 2003، لكن الصفقة تمت بالفعل مع فريق العاصمة ووقع برشلونة بدلاً من رونالدينيو.

علاوة على ذلك لعب زهافي دورًا أساسيًا في انتقال نيمار الكبير إلى باريس سان جيرمان.

التقى الثنائي قبل أسبوعين برفقة وكيل آخر، وغادر رئيس برشلونة الجديد اللقاء مع آمال كبيرة بالتعاقد مع ديفيد ألابا هدف ريال مدريد.

لابورتا ومينديز

ساعد مينديز في جلب مجموعة من كبار اللاعبين إلى برشلونة بما في ذلك النجم البرتغالي ديكو.

إضافة إلى ذلك كاد البرتغالي أن يجلب كريستيانو رونالدو إلى النادي الكتالوني قبل انتقاله إلى مانشستر يونايتد.

وعمل أيضًا على التعاقد مع جوزيه مورينيو كمدرب بديل لفرانك ريكارد في عام 2008، إلا أنّ المنصب انتهى إلى بيب جوارديولا.

برغم ذلك بقي لابورتا على اتصال مع مينديز على مر السنين.

وستتركّز اهتمامات الثنائي الآن على تمديد عقد موكله لاعب برشلونة الموهبة الشابة أنسو فاتي.

لابورتا ورايولا

رايولا هو أحد أفضل وكلاء كرة القدم في عالم كرة القدم.

الإيطالي جلب زلاتان إبراهيموفيتش إلى برشلونة.

ويمثّل رايولا أحد أهم اللاعبين في كرة القدم، النرويجي إيرلينج هالاند.

وبرغم أنّ الظروف المالية لبرشلونة ليست جاهزة تمامًا لضمّ المهاجم النرويجي هذا الصيف، فإنّ الصداقة الكبيرة بين رايولا ورئيس برشلونة الحالي يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا في تحقيق ذلك.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

لابورتا بعد فوزه برئاسة برشلونة: سنقنع ميسي بالبقاء

قد يعجبك ايضا