لأول مرة.. سواريز يكشف كواليس رحيله عن برشلونة

     

رفع لويس سواريز مهاجم أتلتيكو مدريد الغطاء، لأول مرة، عن رحيله الحاد من نادي برشلونة الإسباني، كاشفًا عمّا قاله له إداريو النادي الكتالوني قبل إخباره بضرورة الرحيل والبحث عن نادٍ آخر.

وقال المهاجم إنّ برشلونة أخبره بأنّه تجاوز أفضل حالاته، ولم يعد جيدًا بما يكفي للاستمرار بالفريق.

سجل سواريز 16 هدفًا في 20 مباراة بالدوري هذا الموسم؛ قادت فريقه الجديد أتلتيكو مدريد لصدارة الدوري الإسباني.

إضافة إلى ذلك فإنّ الأورغوياني يعدّ أفضل هداف في البطولة جنبًا إلى جنب مع زميله السابق في برشلونة ليونيل ميسي.

وسمحت إدارة برشلونة للاعب البالغ من العمر 34 عامًا بالانضمام إلى منافسي برشلونة على لقب الدوري الإسباني في صفقة منخفضة السعر.

خلال ستة مواسم قضاها في “كامب نو” سجل “لويزيتو” 198 هدفًا لبرشلونة.

لكن بعد تعيين المدرب الجديد رونالد كومان، قال سواريز إنّ النادي أخبره بأنّه لم يعد في مستوى معاييرهم.

وأضاف، في تصريحات لمجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، “ما أزعجني حقًا هو أنهم أخبروني أنني كبير في السن”.

وتابع “أخبروني أنني لم أعد أستطيع اللعب في مستوى عالٍ يليق بفريق عظيم. وهذا ما أزعجني”.

على الرغم من أن سواريز وجد صعوبة في الابتعاد عن الروابط والصداقات الوثيقة التي شكلها هو وعائلته في برشلونة، إلا أن الحائز على جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي مرتين لم يكن لديه نية للبقاء حيث لم يكن مرغوبًا فيه.

لذلك أضاف “من ناحية، كان هذا التغيير موضع ترحيب لأنه بعد كل شيء مررت به في برشلونة، وبالنظر إلى الطريقة التي سارت بها الأمور، أردت التغيير”.

وذكر أنّ “الجزء الأصعب” كان يتعلّق بعائلته التي اعتادت العيش في نفس المكان لمدة ست سنوات.

وقال سواريز إنّه اضطر لإبلاغ أبنائه أنّهم سيغيرون أصدقاءهم وعاداتهم في برشلونة “كان هذا هو الأصعب”.

وأشار إلى أنّ ذلك يصعب أكثر بسبب تفشي “كورونا” وصعوبة التواصل حاليًا مع الناس في مدريد.

واستدرك “لكن عليك أيضًا أن ترى الجانب الإيجابي: لن أكون سعيدًا حيث لم يعد الناس يريدونني”.

وواصل “الآن تشعر عائلتي أنني سعيد وهذا هو الشيء الرئيسي.”

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

هكذا حاول يوفنتوس التلاعب من أجل ضم سواريز لصفوفه

قد يعجبك ايضا