كيف أعاد مانشيني إحياء إيطاليا بعد زلزال فشل التأهل لكأس العالم 2018؟

     

تبدأ إيطاليا هذا الأسبوع رحلتها إلى قطر 2022 بفريق مفعم بالحيوية واللياقة، وذلك بفضل نجاح المدير روبرتو مانشيني في إعادة بناء الأسس المحطمة التي وجدها بعد توليه المهمة الشاقة في مايو 2018.

وانتهت آخر محاولة لبطل العالم أربع مرات للوصول إلى كأس العالم 2018 بهزيمة فاصلة أمام السويد في نوفمبر 2017.

وكان هذا هو الغياب الأول للمنتخب “الآزوري” عن المونديال منذ 60 عامًا.

نتيجة لذلك رحل المدرب جيان بييرو فينتورا ورئيس الاتحاد كارلو تافيكيو، ناهيك عن الغضب العام والإحراج من هذا الفشل الذليل لمؤسسة كرة قدم دولية.

لكن مانشيني نجح في تجديد شباب فريق “الأزوري”.

وأصبح الآن الحارس جيانلويجي دوناروما (22) ولاعب الوسط نيكولو باريلا (24) والجناح فيديريكو كييزا (23) لاعبين أساسيين.

إضافة إلى ذلك اختار المدرب الإيطالي 12 لاعبًا تتراوح أعمارهم بين 21 و 24 في فريقه في ثلاثية هذا الأسبوع ضد أيرلندا الشمالية وبلغاريا وليتوانيا.

ولا يزال اللاعبون المتمرسون مثل جورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي ضمن قائمة المنتخب.

لكن مانشيني نجح في التطلع إلى المستقبل مع تحسين نتائج فريقه، حيث حقق المنتخب الإيطالي تحت قيادته 22 مباراة بدون هزيمة.

علاوة على ذلك فقد فاز “الآزوري” في 17 من تلك المباريات.

ونجح المدرب الإيطالي في قيادة منتخب بلاده إلى التأهّل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020” بشكل مثير للإعجاب.

ويعدّ الاستقرار على تشكيل وأسلوب اللعب الذي يحقق أقصى استفادة من لاعبيه عاملاً أساسيًا في نجاح مانشيني.

تستخدم إيطاليا طريقة 4-3-3، مع وجود اثنين من صانعي اللعب في خط الوسط، عادةً جورجينيو وماركو فيراتي، يدعمان جناحين يرغبان في اقتحام الداخل وقصف الظهير لتقديم عرض أوسع.

ويساعد هذا النظام إيطاليا في السيطرة على الكرة، بينما لم يتم التضحية بنظامهم الدفاعي الشهير.

خلال 16 مباراة تلقّي فريق مانشيني ستة أهداف فقط.

ومع ذلك، لا يزال دور المهاجم هو المجهول الأكبر، فلم يستقر المدرب الإيطالي بعد على لاعب بعينه.

كافح سيرو إيموبيلي الفائز بالحذاء الذهبي لاتسيو لتكرار إنجازه مع النادي على الساحة الدولية.

في حين أن أندريا بيلوتي لاعب تورينو لم يقنع بعد كبديل.

برغم ذلك نجح مانشيني في قيادة المنتخب للتغلّب على هذه المشكلة حتى الآن من خلال توزيع العبء.

فقد سجل 19 لاعبًا مختلفًا أهدافًا خلال تصفيات يورو 2020؛ لتترك بذلك إيطاليا رسالة واضحة أنّ صدمة الهزيمة أمام السويد قد تمّ تجاوزها.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

الاتحاد الأوروبي يتحدى كورونا ويكشف عن خططه لـ”يورو 2020″

قد يعجبك ايضا