Breaking News :

دراسة: المستوى الاجتماعي من عوامل الإصابة بكورونا

لندن – هدف

أجرت جامعة أوكسفورد دراسة على أكثر من 3600 نتيجة اختبار لفيروس كورونا المستجد من البرامج الوطنية, وبينت أن الحرمان والعمر وأمراض الكبد المزمنة زادت جميعها من احتمال تسجيل نتيجة إيجابية للاختبار.

وبينت الدراسة، أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الأكثر حرمانا في بريطانيا هم أكثر عرضة بأربعة أضعاف للإصابة بفيروس كورونا المستجد من أولئك الذين يعيشون في الأحياء الأغنى.

ومن خلال الدراسة فإن أكثر من 660 شخصاً يعيشون في المناطق النائية, 29.5% منهم ثبتت إصابتهم بالفيروس, مقارنة ب 7.7 فقط ممن يعيشون في مناطق أغنى.

وأردفت إلى أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 64 عاما هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا, حيث أصيت 18.5% من تلك الفئة العمرية.

وذكرت الدراسة أن الأشخاص من العرق الأسود أكثر عرضة بأربع مرات لتسجيل نتيجة إيجابية في اختبار فيروس كورونا مقارنة بالعرق الأبيض، أي 62.1%، مقابل 15.5%.

وصرح المسؤول في الصحة العامة في بريطانيا “غاياتري أميرثالينغام” والمشارك في إعداد الدراسة المنشورة في مجلة لانسيت “أن كل يوم يمر تكبر وتزيد معرفتنا بفيروس كورونا”.

وأضاف غاياتري إن هذا التحليل لنتائج الرعاية الأولية للأفراد الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، مساهمة مهمة في فهمنا الأوسع لكيفية تأثير كورونا المستجد على الأشخاص من مختلف المجموعات الديموغرافية.

جدير بالذكر أن النتائج أظهرت أن المدخنين كانوا أقل عرضة للإصابة مقارنة بغير المدخنين، 11.4% مقابل 17.9%.

وهذا لا يعني أن التدخين يحمي الفرد من كورونا المستجد, والسبب الأبرز أن المدخنين أكثر عرضة للسعال، وهو أحد الأعراض الرئيسية لفيروس كورونا.

 

اقرأ السابق

تمديد عقود لاعبي الدوري الدنماركي حتى نهاية يوليو بسبب كورونا

اقرأ التالي

زيدان يجهز فريق ريال مدريد في مليون متر مربع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *