قطر تتأهب لمواجهات التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال2022

فيينا – هدف نيوز

يستعد منتخب قطر الأول لكرة القدم لاستئناف المشاركة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022. 
 
ودخل المنتخب القطري في معسكر إعدادي في العاصمة النمساوية فيينا استعداداً لـ3 مواجهات خلال النافذة الدولية لشهر سبتمبر.
 

ثلاث مواجهات قادمة

 
ويلتقي العنابي في الأول من سبتمبر بنظيره الصربي على ستاد ناجيرديي في مدينة ديبريتسين المجرية.
بعد ذلك سيواجه البرتغال على الملعب ذاته يوم الرابع من الشهر نفسه.
 
ويختتم المنتخب القطري مواجهات فترة التوقف المقبلة الحلول ضيفا على منتخب لوكسمبورج يوم السابع من الشهر المقبل ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضا ايرلندا واذربيجان.
 
ويشارك المنتخب القطري في تصفيات القارة العجوز كضيف دون احتساب النتائج بعد دعوة تلقاها الاتحاد القطري من نظيره الأوروبي، بما أن العنابي يستضيف المونديال أواخر العام المقبل.
 
ويخوض المنتخب القطري المباريات البيتية في أوروبا لتقريب المسافات على المنتخبات الأخرى، وفي ظل قيود السفر جراء جائحة كورونا.

نتائج لافتة

 
وكان الفريق حقق نتائج لافتة في المباريات الثلاث الأولى في التصفيات التي جرت شهر مارس الماضي، تحت قيادة المدرب الإسباني فليكيس سانشيس.
وسجل العنابي انتصارين على لوكمسبورغ 1–صفر و أذربيجان 2–1 وتعادل مع أيرلندا 1–1.
 
واستدعى سانشيز 31 لاعباً لخوض المعسكر التحضيري في النمسا، محتفظاً بذات القائمة التي حققت ظهوراً مميزاً في الكأس الذهبية 2021.  
 
وقال علي الصلات المسؤول الإعلامي للمنتخبات القطرية: نسعى لمواصلة الظهور الطيب في الآونة الأخيرة خصوصا بعد النتائج الرائعة التي تحققت في الكأس الذهبية، نطمح دائما للأفضل.
 
وأضاف: نأمل في التصفيات الأوروبية أن ننسج على ذات منوال الجولات الثلاث الأولى التي اقيمت في مارس الماضي.. نملك كل مقومات مواصلة التوهج بالدفعات المعنوية الكبيرة التي تلقاها اللاعبون.
 
وتابع الصلات : الجهاز الفني أراد أن يمنح اللاعبين الجهوزية الفنية والبدنية المطلوبة عقب فترة الراحة بعد انتهاء المشاركة في بطولة كونكاكاف.
 
وأكد أن الهدف الأكبر يبقى دائما هو تحضير المنتخب لنهائيات كأس العالم على أرضنا العام المقبل.
 
بينما شدد نجم العنابي عبد الكريم حسن على ضرورة الحفاظ على المكتسبات التي تحققت مؤخرا.
وشدد على أن التألق في الكأس الذهبية لم يكن صدفة، بل نتيجة جهود كبيرة بذلها اللاعبون والجهاز الفني من أجل الوصول الى مستوى آخر قبل المونديال.
 
وقال حسن إن القفزة الكبيرة التي حققها المنتخب الوطني في التصنيف الجديد (14 مركزاً). تؤكد التطور اللافت في المستوى والذي انعكس على النتائج.
 
وأضاف:” المباريات الثلاث المقبلة في التصفيات الاوروبية مختلفة. سنواجه منتخبات وازنة على غرار صربيا والبرتغال، نأمل أن نكون في الموعد ونقدم المستوى المنتظر”.

طالع أيضا: الأردني مرضي إلى المحرق البحريني والسوري أرناؤوط يغادر المنامة البحريني
تابعونا عبر: فيسبوك

قد يعجبك ايضا