فيرناندينيو الحل المناسب للإسباني جوارديولا في دوري الأبطال

عانى الإسباني بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي من العديد من المشاكل الدفاعية هذا الموسم، والتي تسببت بشكل واضح في ابتعاده المبكر عن المنافسة

فلم يعوض جوارديولا رحيل قائد الفريق السابق فينسينت كومباني الصيف الماضي

ليجد نفسه في أزمة دفاعية كبيرة هذا الموسم بعد تعرض معظم مدافعي الفريق للإصابات القوية

وشارك إيميريك لابورت في 15 مباراة فقط في البريميرليج هذا الموسم، بعدما عانى من إصابة قوية في الركبة أبعدته عن المباريات من شهر أيلول/سبتمبر الماضي حتى كانون الثانى/يناير

ولم يشارك لابورت في دوري أبطال أوروبا سوى في مبارتي ريال مدريد في دور الـ16.

أما جون ستونز فشارك في 16 مباراة في الدوري الإنجليزي

ومباراة واحدة فقط في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، بعدما ابتعد عن تشكيل السيتي في معظم مواجهات الموسم سواء بسبب الإصابة

واعتمد جوارديولا على المدافع الشاب إيريك جارسيا في بعض المباريات هذا الموسم

بواقع 13 لقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز، ومباراة واحدة في دوري الأبطال.

وكان للأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي نصيب الأسد من المشاركات بين المدافعين في مانشستر سيتي

بواقع 24 مباراة في البريميرليج، و8 لقاءات في دوري أبطال أوروبا.

وكان الحل السحري لجوارديولا هذا الموسم للتغلب على تلك المشاكل

هو الاعتماد على فيرناندينيو كقلب دفاع، ليشارك في 30 مباراة في الدوري الإنجليزي و7 في دوري الأبطال

واللافت للنظر أن جوارديولا لم يعد يعتمد على فيرناندينيو كحل استثنائي باللعب في قلب الدفاع للتغلب على إصابات لاعبيه

بل بدأ يفضل الاعتماد عليه في هذا المركز حتى مع جاهزية مدافعي السيتي.

وبالنظر إلى المباراة الأخيرة لمانشستر سيتي التي تغلب فيها على ريال مدريد (2-1)

اعتمد جوارديولا على فيرناندينيو في قلب الدفاع إلى جوار لابورت، وذلك على الرغم من تواجد الثلاثي أوتاميندي وستونز وجارسيا على مقاعد البدلاء.

ومع هفوات الثنائي أوتاميندي وخاصة ستونز الذي تحوم الشكوك حول مستقبله مع الفريق، بعد التعاقد مع ناثان أكي من بورنموث

فضل جوارديولا الاعتماد على فيرناندينيو من جديد إلى جوار لابورت، وهي الثنائية المتوقع أن يواصل بها في المباراة المقبلة أمام ليون

ويستهدف جوارديولا فك عقدة خاصة له مع مانشستر سيتي في مواجهة ليون الفرنسي

حيث لم يتمكن المدرب الإسباني من تخطي الدور ربع النهائي في المسابقة الأوروبية رفقة الفريق الإنجليزي من قبل.

وفي موسمه الأول (2016-2017) ودع أمام موناكو الفرنسي من دور الـ16

بينما ودع في آخر موسمين من ربع النهائي أمام ليفربول وتوتنهام هوتسبير على الترتيب

كما لم يتوج بلقب دوري الأبطال منذ عام 2011، عندما رفع الكأس ذات الأذنين للمرة الأخيرة رفقة برشلونة.

اقرأ أيضاً |

إشبيلية يتأهل الي نصف نهائي الدوري الأوروبي على حساب وولفرهامبتون

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.