بعد خسارتين متتاليتين.. ريال مدريد تجنّب أزمة حقيقية بفوزه على برشلونة

مدريد – هدف| تجنب ريال مدريد الدخول في أزمة حقيقية بأفضل طريقة ممكنة بفوزه على غريمه برشلونة.

وتمكن الفريق الملكي من سحق برشلونة في عقر داره 3-1 في أول كلاسيكو صامت في تاريخ المواجهات بينهما في لا ليغا، موجهًا ضربة معنوية مبكرة لغريمه التقليدي.

وخاض ريال مدريد المباراة وسط ضغوطات كبيرة بعد خسارتين متتاليتين كلاهما على أرضه.

وهُزم الريال أمام قادش في الدوري المحلي صفر-1 الأسبوع الماضي.

ثم تعرض لهزيمة ثانية أمام شاختار دونيتسك الأوكراني 2-3 في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا.

أما برشلونة، فمني بخسارته الثانية في الدوري المحلي بعد انطلاقة جيدة في الموسم الحالي بعد سقوطه الأسبوع الماضي أمام خيتافي 1-صفر.

وتقدم ريال مبكرًا بواسطة هدف للاعب وسطه الأوروغوياني رنستو فالفيردي قبل أن يدرك المهاجم الشاب انسو فاتي التعادل بعدها مباشرة.

لكن قائد ريال مدريد الأسطوري سيرخيو راموس ولاعب الوسط المخضرم لوكا مودريتش سجلا هدفين في الشوط الثاني.

ليمنحا بذلك فريقهما فوزًا ثمينًا كان في أمس الحاجة إليه.

وبهذه النتيجة، تقدم ريال مدريد المتصدر على برشلونة بفارق 6 نقاط في الدوري المحلي لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة.

ولا شك بأن الفوز أزال أيضًا الضغوطات الكبيرة عن كاهل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

لأن خسارة ثالثة تواليًا كانت سترسم علامة استفهام كبيرة حول مستقبله على رأس الجهاز الفني للفريق.

وكانت تقارير صحافية محلية تحدثت عن إمكانية تولي الأرجنتيني ماوريتسيو بوتشيتينو تدريب الفريق بعد الخسارتين المحلية والقارية.

وقال زيدان عقب المباراة: “حصلنا على ثلاث نقاط فقط لكن يتعين علينا الاحتفال بها لا سيما بعد كل ما قيل عن الفريق في الأيام الأخيرة”.

وقاد زيدان ريال مدريد الى الفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات تواليًا من 2016 الى 2018 وإلى لقب الدوري المحلي الموسم الفائت.

أما راموس فقد اعتبر أن فريقه نجح في الاختبار، مشيرًا إلى أنه تجنب الدخول في أزمة.

وقال في هذا الصدد: “دائمًا ما يمر أي فريق خلال الموسم بفترة سيئة ونأمل أن تكون هذه الأزمة استمرت أسبوعًا لا أكثر”.

وأضاف: “الفوز في عقر دار غريمك التقليدي دائمًا ما يكون مرضيًا”.

 

اقرأ أيضًا|

ترشيح عبد العزيز هيكل للتشكيلة المثالية لمدافعي أبطال آسيا 2020

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.