غوارديولا يوافق على البقاء في مانشستر سيتي

مانشستر – هدف| وافق الاسباني بيب غوارديولا، على عقد جديد مع مانشستر سيتي، لإنهاء حالة عدم اليقين بشأن مستقبله مع بقاء سبعة أشهر فقط على عقده الحالي.

جاء ذلك وسط أنباء تؤكد أن العقد الجديد، ربما سيكون العمل الأخير لغوارديولا في عالم تدريب كرة القدم.

وكشفت صحيفة “سبورت ميل”، إلى أن غوارديولا توصل بشكل قاطع إلى نتيجة مفادها أنه يريد البقاء في ملعب الاتحاد.

وكانت فترة توقف الأسبوعين للدوري الإنجليزي الممتاز، هي الاستراحة الوحيدة التي سيحصل عليها المدرب حتى مارس المقبل.

ولذا كان التوصل إلى قرار بشأن البقاء أو الاتصال بالنادي أمراً بالغ الأهمية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن العقد الجديد يمتد لسنوات طويلة مقبلة، وربما يصل مدته إلى ستة سنوات على الأقل في تدريب سيتي.

وهي فترة أطول بكثير مما كان متوقعاً عندما وصل المدير الفني السابق لبرشلونة من بايرن ميونيخ في عام 2016.

وكان سيتي يائساً من استمرار اللاعب الدولي السابق، والبالغ من العمر 49 عاماً في وظيفته ومنحه الوقت اللازم للتداول بشأن القرار مع عائلته.

وذلك قبل أن تأتي الإجابة في نوفمبر الجاري، بمثابة حافز مهم لأغراض التخطيط.

وإذا بقي المدرب حتى عام 2022، فسوف يمثل ذلك أطول فترة قضاها كمدير فني لناد واحد في مسيرته.

وفاز غوارديولا بستة ألقاب كبرى بما في ذلك ألقاب الدوري المتتالية.

ويريد استعادة المركز الأول من ليفربول بطل العام الماضي.

وستكون أكبر مهمة تنتظره، تجاوز ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا، وهي عقبة واجهها السيتي في كل من المواسم الثلاثة الماضية.

 

اقرأ أيضًا|

مهمتان أساسيتان تنتظر زيدان في الفترة المقبلة.. تعرف عليهما

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.