سبعة عوامل رئيسية مكّنت ريال مدريد من الفوز بمباراة الكلاسيكو

برشلونة – هدف| وصل ريال مدريد إلى الكلاسيكو مصابًا بعد هزيمتين مفاجئتين على أرضه أمام كاديز وشاختار دونيتسك.

عرف زين الدين زيدان أن الضغط سيبدأ بالفعل في التزايد إذا سقط فريقه في الخسارة الثالثة على التوالي على يد برشلونة في كامب نو.

لكن زيدان كان واثقًا من أن ريال مدريد قادر على هزيمة برشلونة، وقد فعل ذلك تمامًا.

ثمة عوامل رئيسية كانت سببًا حاسمًا في ضمان فوز ريال مدريد في أول مواجهة كلاسيكو هذا الموسم بحسب صحيفة “الميرور” البريطانية:

1- تشكيل أفضل فريق ممكن

قدم زين الدين زيدان أقوى وأصلح فريق تحت تصرفه ضد برشلونة.

اختار الفرنسي عدم إجراء أي نوع من التجارب مع بدايته الحادية عشرة.

كان سيرجيو راموس وفيرلاند ميندي هما الإضافيان الجديدان بعد الهزيمة في دوري أبطال أوروبا أمام شاختار دونيتسك.

وكان هناك أداء كبير من أمثال رافائيل فاران وتوني كروس وماركوس أسينسيو وفيديريكو فالفيردي.

2- أقدام جديدة لدى الفريقين

ضم لاعبين مثل سيرجيو راموس، وفيرلاند ميندي، وكاسيميرو، وفيديريكو فالفيردي، وماركوس أسينسيو، وفينيسيوس جونيو، منح ريال مدريد قوة أكبر بكثير مما كان عليه في المباراتين السابقتين.

سمح هؤلاء اللاعبون لريال مدريد بالتغلب على برشلونة في جميع أنحاء الملعب والوصول إلى القمة في النهاية.

3- التحفيز

كانت هذه المباراة المثالية لريال مدريد للتعافي من الأداء المخيب للآمال.

قبل المباراة، دفع زيدان لاعبيه للاستعداد للمباراة واستجابوا من البداية، واستمروا في التقدم بعد ست دقائق فقط.

لقد استجابوا بشكل جيد لتعادل أنسو فاتي وأظهروا رغبة حقيقية للمضي قدمًا والفوز بالمباراة وإسكات الناقدين.

4- الصلابة الدفاعية

كان تيبو كورتوا أحد اللاعبين القلائل الذين أفلتوا من الانتقادات في آخر مباراتين وقدم أداءً رائعًا آخر ضد برشلونة، حيث تصدى له ليونيل ميسي في الشوط الأول.

كان الفريق ككل أكثر إحكامًا وتنظيمًا من الناحية الدفاعية مقارنة بالمباريات الأخيرة.

5- الحرس القديم

على الرغم من أنهم بحاجة إلى أن يكونوا محاطين بأقدام جديدة، إلا أن قدامى المحاربين في ريال مدريد ما زالوا ينتجون في هذه المباراة.

لقد رأينا أداءً رائعًا من توني كروس في خط الوسط، حيث قدم كريم بنزيما عرضًا هجوميًا نموذجيًا.

وجاء لوكا مودريتش وأظهر موهبته بتسجيله هدفًا سيبقى في الذاكرة لفترة طويلة.

6- عامل راموس

أظهر سيرجيو راموس مرة أخرى سبب كونه أهم لاعب في ريال مدريد.

فقد قدم عرضًا دفاعيًا مهيمنًا، وحاز على ركلة الجزاء ثم سجلها أيضًا.

يبدو أن جوعه وتصميمه المطلق يدفعان ريال مدريد دائمًا إلى تجاوز الخط.

7- الوحدة مع زيدان

ظهرت الرابطة بين زيدان وفريقه يوم السبت، حيث توجه كاسيميرو مباشرة للاعب الفرنسي بعد الهدف الثالث وكذلك احتضن رفائيل فاران مدربه.

هذا الفريق مستعد للركض عبر الجدران لمدربهم، الذي دافع عنهم بقوة طوال الأسبوع.

وبالنسبة لبرشلونة، هناك جبل يجب تسلقه. هذه النتيجة تزيد الضغط على برشلونة الذي يجد نفسه الآن خلف ريال مدريد بست نقاط، وإن كان ذلك مع مباراة مؤجلة.

هناك شعور في برشلونة بأنه سيكون من الصعب للغاية الإطاحة بريال مدريد هذا الموسم.

في كل مرة يسقطون فيها، يجد زيدان طريقة لإعادتهم.

 

اقرأ أيضًا|

إيفرتون يتذوق مرارة الهزيمة الأولى في البريميرليج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.