زيدان يستعد لتدوير كبير في الدوري قبل إياب الأبطال

     

لدى زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد خوف وخشية لا يخفيها، فلقد حذر الفرنسي بمجرد فوزه على برشلونة في كلاسيكو الإياب بأنّ لاعبيه يعانون من الإرهاق الشديد.

الوقت يثبت أنّ مدرب الريال على حق.

خلال مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي بدا التعب والإعياء على لاعبي الريال.

الإصابات المتكرّرة هذا الموسم أدّت لتراكم عدد دقائق اللعب على اللاعبين المهمّين بالفريق، نتيجة لذلك ظهروا وأنّهم قد استنزفوا.

لوكا مودريتش، توني كروس، كريما بنزيما، كاسميرو، أسماء تتكرّر في فريق زيدان منذ بداية الموسم.

لو كانت المباراة أمام تشيلسي في دور المجموعات فلربّما قام الفرنسي بإراحة هؤلاء النجوم.

ولكن الموعد هو في نصف نهائي دوري الأبطال، لذا فالبدء بهم أمر لا بدّ منهم.

المشكلة التي يواجهها المدرب الآن هي المباراة ضد أوساسونا وحقيقة أنّ المعركة على لقب الدوري لا تزال مفتوحة.

لذلك لا يمكن لزيدان تقديم أحد عشر لاعبًا جديدًا تمامًا أيضًا.

لا اللاعبين ولا الإدارة الفنية ولا إدارة الريال تريد الاستغناء والتفريط بالبطولة المحلية.

في مدريد يقولون إنّ الأولوية هي تحقيق دوري الأبطال للمرة الـ14 بعد غياب عن التتويج آخر عامين، لكنّهم لا يتخلون عن الليغا، على الأقل لغاية الآن.

ما سيحدث يوم الخميس في “كامب نو” بين برشلونة وغرناطة سيحدّد شكل فريق زيدان في المواجهة المقبلة أمام أوساسونا.

فكرة الجهاز التدريبي هي توزيع الدقائق وإعطاء راحة للاعبين الأكثر لعبًا وأهمية مثل مودريتش وكروس.

لا يزال الكرواتي يشعر بعدم الراحة في الظهر.

علاوة على ذلك فإنّ كروس هو أحد اللاعبين الذين يخاطرون أكثر من غيرهم بالفريق.

الكادر الطبي يشير على زيدان بمنح الألماني راحة وقائية وتجهيزه لموقعة الأبطال.

أمّا كريم بنزيما فإن كان لا يعاني الإصابة، لكن عليه أن يدير جهوده البدنية ليكون بأفضل حال أمام تشيلسي في لندن.

نتيجة لذلك قد يلجأ المدرب الفرنسي إلى تدعيم الكتيبة المدريدية بلاعبين من فريق الشباب.

ويفتقد زيدان لخدمات لاعب خط الوسط فالفيردي المصاب بكورونا.

علاوة على ذلك فإنّ عودة قلب الدفاع وقائد الفريق سيرجيو راموس ما تزال غير مضمونة أو محدّدة.

قد يعجبك ايضا