ريال مدريد “يغرق” في أزمات متلاحقة

     

أوقع الإقصاء المفاجئ على يد ألكويانو في كأس الملك ريال مدريد في أزمة جديدة، تضاف إلى سجل الأزمات التي تغرق الكتيبة البيضاء منذ بداية الموسم وكل ممر في النادي.

ويمكن العثور على مشاكل “روخبلانكوس” في العديد من أقسام النادي.

وتدقّ عدّة أزمات منفردة ناقوس الخطر بين أسوار النادي

وبحسب صحيفة “ماركا” المدريدية فإنّ ريال مدريد يعاني كثيرًا داخل الملعب وخارجه، فيما يعيش مدربه الفرنسي زين الدين زيدان أسوء لحظات مسيرته التدريبية.

وأشارت إلى نجاح زيدان في إنقاذ نفسه من الضغوط بتحقيق سلسلة من النتائج الجيدة في ديسمبر.

ورأت أنّ كل ذلك قد تلاشى بسبب “الركود” في شكل وأداء الفريق الذي ظهر غير متسق.

وحقق ريال مدريد الانتصار في 14 مباراة فقط من أصل 26 مباراة لعبها في كل المنافسات.

وخسر النادي الملكي سبع مرات، وتعادل في خمس مباريات.

وخلال الأسبوع الماضي، أُقصي ريال مدريد من بطولتين محليتين.

وخرج الريال من بطولة كأس السوبر الإسباني على يد أتليتك بلباو، كما خرج من بطولة كأس الملك أمام فريقا ألكويانو المغمور.

ويحتل “الميرنغي” المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني (لا ليجا) خلف المتصدر أتلتيكو مدريد.

ووفق “ماركا” فإنّ عدم تجديد إدارة ريال مدريد لعقد قائده ومدافعه الصلب سيرجو راموس أسهم في تشتيت انتباه اللاعب وزملائه.

ولفتت إلى عدم توصّل إدارة النادي لأي اتفاق للتمديد مع لاعبه التاريخي، مع بقاء 5 أشهر فقط في عقده.

واعتبرت أنّ إقصاء الريال من بطولة كأس الملك بأقدام نادٍ مغمور أثبتت أهمية تواجد راموس في الفريق.

كما أشار التقرير إلى أزمة المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، ولاعب خط الوسط الدنماركي مارتين أوديغار.

وأعار الريال يوفيتش إلى أينتراخت فرانكفورت، حيث سجّل المهاجم لفريقه الجديد هدفين في 28 دقيقة فقط.

أمّا أوديغارد فإنّه يطلب المغادرة للحصول على دقائق لعب أكثر، ويبدو أن أرسنال الإنجليزي سيكون وجهته المقبلة.

وإلى جوار أزمات اللاعبين والمدرب، يعاني ريال مدريد من الأزمة المالية التي خلّفها فيروس “كورونا”.

وبرغم ذلك، يواصل النادي الملكي بناء ملعبه “سنتياغو برنابيو”

واختتم التقرير بالإشارة إلى أنّ تضاءل فرص تعاقد الريال مع لاعبين بارز مثل كيليان مبابي وإيرلينج هالاند في الصيف المقبل بسبب الأزمة المالية.

قد يعجبك ايضا