رومينيغه يعارض مقاطعة مونديال قطر ويشيد بالإصلاحات

     

أكّد الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم كارل-هاينز رومينيغه معارضته للدعوات التي تدعو إلى مقاطعة مونديال قطر 2022 تحت مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان.

جاء ذلك في مقابلة أجراها رومينيغه البالغ من العمر 65 عامًا مع موقع ” The Athletic” الرياضي الأمريكي.

الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ الألماني أعرب عن اعتقاده بأنّ التغيير المنشود لا يحدث عن طريق الرفض والمقاطعة، ولكن من خلال الحوار.

وأضاف مشدّدًا “التغيير لا يحدث بين عشية وضحاها، وإنما يستغرق وقتًا”.

وأبدى لاعبو منتخبات ألمانيا والنرويج وهولندا مؤخرًا احتجاجات خلال مباريات التصفيات الأوروبية المؤهّلة إلى مونديال قطر 2022.

وطالب هؤلاء باحترام حقوق الإنسان داخل الملعب وخارجه.

رومينيغه أعرب عن تفهّمه لحق اللاعبين في التعبير عن آرائهم ومخاوفهم، ولكنه رفض دعوات المقاطعة.

وأبدى استغرابه من مطالبة هؤلاء لقطر بترسيخ حقوق خلال مدة زمنية قصيرة.

وأوضح “نحن في أوروبا استغرقنا مئات السنوات من أجل تحقيق وترسيخ هذه الحقوق”.

ودعا إلى عدم نسيان أنّ قطر أصبحت دولة مستقلة منذ 50 عامًا فقط.

علاوة على ذلك أشار إلى أنّ لقطر خلفية ثقافية ودينية مختلفة عن الأوربيين، كونها جزء من عالم إسلامي.

وذكر أنّ الشذوذ الجنسي كان جريمة في ألمانيا منذ عام 1871، وتمّ إلغاء ذلك عام 1994، أي بعد أكثر من مئة عام.

في نفس السياق تحدّث رومينيغه عن رعاية الخطوط الجوية القطرية للعملاق الألماني بايرن ميونيخ خلال الأعوام الماضية.

وقال إنّ هذه الرعاية أظهرت “أنّ الأمور تتحسّن ببطء لكن بشكل مؤكّد” من خلال الحوار ومن خلال كرة القدم.

وكان نائب مدير مكتب الاتصال الحكومي في دولة قطر الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني أعرب عن اعتقاده بأنّ الدعوات التي صدرت لمقاطعة مونديال قطر 2022 قد بُنيت على معلومات مضلّلة.

وذكر آل ثاني أنّ العديد من اتحادات كرة القدم والمنظمات غير الحكومية والمشجعين أدركوا في الأسابيع الأخيرة أن المقاطعة ليست نتيجة بناءة.

وجاءت تصريحات المسؤول القطري خلال مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية.

المسؤول القطري أكّد أنّ الأرقام التي نشرتها صحيفة “الغارديان” البريطانية عن وفاة ٦٥٠٠ عامل منذ ٢٠١٠ كانت مضللة.

وأوضح بالقول إنّ مقال الصحيفة “شمل جميع الوفيات على مدى السنوات العشر الماضية من المقيمين في قطر من الهند وسريلانكا وباكستان ونيبال”.

وأضاف “إذا أخذنا في نظر الاعتبار حجم السكان فإن أرقام الوفيات تقع ضمن النطاق الطبيعي”.

وبيّن أنّ الوفيات “تشمل جميع قطاعات العمل، وليس البناء فقط”.

علاوة على ذلك ذكر أنّ الوفيات تشمل أيضًا “جميع فئات الوافدين العمرية ومن بينها المسنون” المقيمون في دولة قطر.

وأكّد نائب مدير مكتب الاتصال الحكومي على دعم قطر بشكل كامل لاعبي كرة القدم واتحادات كرة القدم الذين يستخدمون منصتهم لتعزيز حقوق الإنسان.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

تقرير: حقوق العمال في قطر.. مزايا مرموقة بشهادة “العمل الدولية” و”فيفا”

قد يعجبك ايضا