دورة الألعاب الآسيوية 2030.. قطر أم السعودية؟

مسقط – هدف| بات من المقرر أن يحسم المجلس الأولمبي الآسيوي الصراع الدائر بين دولتي السعودية وقطر على تحديد البلد التي ستستضيف دورة الألعاب الآسيوية 2030.

وسيعقد المجلس الأولمبي الآسيوي، اجتماعًا للجمعية العمومية في العاصمة العمانية مسقط يوم السادس عشر من شهر ديسمبر المقبل.

وسيحسم المجلس سباق المنافسة بين السعودية وقطر بشأن استضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030.

ودخلت السعودية في سباق المنافسة لاستضافة الأولمبياد الآسيوي لأول مرة في تاريخها.

بينما على الجانب الآخر سبق لقطر استضافة هذه البطولة في نسخة عام 2006.

وأعلن المجلس الأولمبي الآسيوي، تسلمه العطاءات الرسمية من مدينتي الرياض السعودية والدوحة القطرية.

وقد تضمنت طلبًا رسميًا لاستضافة الدورة الحادية والعشرين للألعاب الآسيوية والتي ستقام عام 2030.

وبحسب لجنة التقييم في المجلس الأولمبي الآسيوي، برئاسة هوني وي جيز هونج، فإنها ستزور المدينتين المرشحتين في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر لتقييم العطاءات.

حيث سيتم تحديد المدينة المضيفة لدورة الألعاب الآسيوية الـ21 لعام 2030 في الجمعية العامة التاسعة والثلاثين لأكوسا.

ومن المقرر أن تقام دورة الألعاب الآسيوية التاسعة عشرة في مدينة هانجتشو بالصين، في الفترة من 10 إلى 25 سبتمبر من عام 2022.

فيما ستقام دورة الألعاب الآسيوية العشرين في أيشي ناجويا اليابانية في عام 2026.

وكان الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، قد أعلن عن ترشح السعودية بصورة رسمية لاستضافة الحدث الآسيوي.

وقال: “يسعدني أن أعلن اليوم عن تقديم الملف الرسمي إلى المجلس الأولمبي الآسيوي لترشح الرياض لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030”.

وتابع: “نتمنى أن يليق هذا الملف بحجم طموحاتنا وروعة عاصمة مملكتنا الحبيبة”.

وأردف: “هذا الترشيح ليس مجرد فرصة، هذا الترشيح هو حلم وطن، يدعمنا تحالف عريض من المؤسسات الحكومية والشركاء من القطاع الخاص”.

وتقام دورة الألعاب الآسيوية كل 4 سنوات من قبل المجلس الأولمبي الآسيوي تحت إشراف اللجنة الأولمبية الدولية.

وتشهد مشاركة 45 دولة، وهي الدول المتواجدة تحت عضوية المجلس الأولمبي الآسيوي.

ويقام في البطولة كثير من الألعاب الأولمبية المتنوعة، كألعاب القوى وكرة القدم والطائرة والسلة والسباحة التي حضرت في الدورات السابقة كافة.

في حين تحضر لعبة كمال الأجسام منذ عام 2002، والشطرنج منذ عام 2006.

وأخيرًا لعبة التراياثلون في عام 2006، وهو السباق الثلاثي الشبيه بالماراثون الذي يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري.

 

اقرأ أيضًا|

كأس العالم للأندية 2020.. تلميح جديد بإلغاء البطولة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.