دورة الألعاب الآسيوية 2030.. لماذا فشلت السعودية ونجحت قطر؟ (فيديو)

أسدل الستار أخيرًا، على المنافسة المحمومة، من أجل نيل شرف تنظيم دورة الألعاب الآسيوية 2030 ، والمعروفة اختصارًا بـ أسياد 2030 أو Asiad 2030 ، حيث تمكنت الشقيقة قطر، من الفوز بثقة المجلس الأولمبي الآسيوي، من أجل تنظيم الحدث الأولمبي الآسيوي الكبير، على بعد نحو 10 سنوات من الآن، فيما نجحت المملكة العربية السعودية، في الظفر بتنظيم الحدث ذاته، بعد 4 أعوام، حيث منافسات دورة الألعاب الآسيوية 2034 .

الألعاب الآسيوية 2030.. فوز قطري مستحق

مع حلول ظهر اليوم الأربعاء، الموافق لـ 16 ديسمبر 2020، أعلنت الجمعية العمومية، التابعة للمجلس الأولمبي الآسيوي، عن نيل دولة قطر شرف تنظيم واستضافة الحدث الأولمبي الآسيوي العريق، المعروف بـ دورة الألعاب الآسيوية 2030 ، حيث تم التصويت على الدولة صاحبة الحق في الاستضافة، على هامش اجتماع الجمعية العمومية الأولمبية الآسيوية، رقم 39، والذي تم إقامته في مدينة مسقط عاصمة دولة عُمان.

وكان التنافس محمومًا بين الشقيقتين العربيتين والخليجيتين دولتي قطر والمملكة العربية السعودية، على الظفر بحق التنظيم، حيث قدمت الأولى ملف الدوحة 2030 ، فيما قدمت بلاد الحرمين ملف الرياض 2030 ، إلا أن الملف الأول نجح في نيل ثقة الجهة المسؤولة عن منح حق التنظيم للحدث الأولمبي الكبير، فيما أُرجأ حق التنظيم للسعودية، إلى ما بعد 4 أعوام، لتقام دورة الألعاب الآسيوية 2034 في السعودية.

آسياد 2030.. إخفاق سعودي

أسئلة كثيرة ومتعددة، دارت في أذهان العشاق والمتابعين، داخل المملكة العربية السعودية وحتى خارجها، حول أسباب الإخفاق السعودي، في كسب ثقة المجلس الأولمبي الآسيوي، لتنظيم بطولة الألعاب الآسيوية 2030 ، ولعل من أبرزها بدايةً، هو جاهزية العاصمة القطرية الدوحة، لاستضافة مونديال 2022 ، التي فازت بحق تنظيمه، على حساب الولايات المتحدة الأمريكية قبل نحو 10 أعوام، كما تستعد الدولة الخليجية ذاتها، لتنظيم كأس العالم للأندية 2021 في فبراير المقبل.

أما على ذكر إخفاق ملف الرياض 2030 ، فكشف وزير الرياضة في المملكة العربية السعودية، الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، أن الهدف الأسمى والأساسي للرياض، كان الفوز بتنظيم آسياد 2030 ، ولولا جاهزية ملف السعودية لهذا الحدث، لما نالت شرف التنظيم للحدث ذاته، في دورة الألعاب الآسيوية 2034 .

وأوضح الفيصل، أن جاهزية المنشآت الرياضية، لدى دولة قطر هي التي أسهمت في فوزه بشرف التنظيم للحدث الأولمبي الآسيوي الذي مر على تنظيم أولى فعالياته نحو 69 عامًا، منذ بطولة دورة الألعاب الآسيوية 1951 ، إلا أن وزير الرياضة السعودي أشار أن استضافة الفعاليات الأولمبية في 2034، ستنطلق من مدينة القدية، التي تمثل واحدة من المشروعات الكبرى، التي تدخل في إطار رؤية السعودية 2030 للتنمية المستدامة.

الخاتمة

قدمنا لكم من خلال السطور التالية، عرضًا لنبأ فوز دولة قطر بشرف تنظيم منافسات الألعاب الآسيوية 2030 ، وفندنا لأسباب إخفاق ملف الرياض 2030 ، ونجاحه أيضًا في تنظيم الحدث ضمن الرياض 2034 ، واستعرضنا ردود الأفعال الأولية على الحدثين المميزين.

 

قد يعجبك ايضا