دراسات: بروتين مصل اللبن يؤدي إلى اكتساب عضلات قوية وذات حجم ملاحظ.

     

لا شك أن غالبية لاعبي كمال الأجسام يتفقون على أن تناول بروتين مصل اللبن يعتبر  عنصر مهم في تحقيق مكاسب جدية في العضلات.

ومن خلال هذا المقال سنتحدث عن بعض الحقائق المتعلقة ببروتين مصل اللبن كمكمل غذائي وسنوضح ما إذا كنت بحاجة إلى اتباع هذه الاستراتيجية المحددة.

 تتم عملية إنتاج بروتين مصل اللبن خلال عملية تحويل الحليب إلى جبن .

كما ويوجد أيضًا بصورة طبيعية في منتجات الألبان والبيض وفول الصويا بالإضافة للبروتينات النباتية,

بيد أنه لا يمكن مقارنتها من حيث الجودة بمسحوق بروتين مصل اللبن .

بالإضافة إلى  أنه يسجل درجات عالية في توفير الأحماض الأمينية المتفرعة السلسلة المهمة في عملية بناء العضلات والاحتفاظ بها.

 يهتم لاعبي كمال الأجسام ببروتين مصل اللبن بشدة حيث أنه يعمل على توفير اللبنات الأساسية اللازمة لإنتاج الأحماض الأمينية.

والتي يقوم الجسم باستخدمها في بناء الأنسجة العضلية الخالية من الدهون .

يشار أن العديد من الدراسات الحديثة في هذا المجال أوضحت بأن بروتين مصل اللبن يحتوي على مزيج مثالي

من الأحماض الأمينية ، في التركيز الصحيح فقط لتحقيق الأداء الأمثل في الجسم.

يلفت بأنه يعتقد أن هذا  البروتين له دور كمضاد مهم للأكسدة وبناء جهاز قوي للمناعة.

 يفضل تناوله على شكل مسحوق ممزوج بالعصير أو الحليب ، ويتم توزيعه على مدار اليوم بهدف الحفاظ على توازن النيتروجين الإيجابي.

في الغالب ما يستهلك لاعبو كمال الأجسام الجادون حوالي 150 جرامًا كل يوم .

بيد أنه كقاعدة عامة ، من الممكن حساب كمية البروتين اليومية للمدربين النشطين من خلال قياس وزنك بالكيلوغراموبعد ذلك ضربه في 1 أو 1.5.

إلا انه ينبغي عليك التذكر بأنك بحاجة إلى معرفة مقدار البروتين المأخوذ من الطعام والمصادر الأخرى

بالإضافة  لتوزيع ما تبقى من بروتين مصل اللبن طيلة اليوم.

 ويعد هذا البروتين من المكملات الآمنة نسبيًا غير انه لا يجب تناول أكثر من 30 جرامًا من البروتين في جلسة واحدة.

وذلك لأن الجرعات المفرطة ستؤثر على سلامة عمل الكبد.

في الختام تم توثيق سلامة بروتين مصل اللبن جيدًا وذلك في العديد من الدراسات العلمية وكان هناك دليل واضح

على أن تناوله باستمرار ، بجانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، من شأنه أن يؤدي إلى اكتساب عضلات قوية وذات حجم ملاحظ.

قد يعجبك ايضا