حفل أفضل لاعب في أفريقيا.. تعرف على قرار الكاف الجديد

حفل أفضل لاعب في أفريقيا، يعد من الأحداث الرياضية الرئيسية، التي ينتظرها عشاق الساحرة المستديرة في القارة السمراء، ولم لا، فـ حفل أفضل لاعب في أفريقيا، يمثل الختام الأمثل، لعام شاق، للاعبين مثلوا القارة الأفريقية، في المحافل والملاعب الدولية، وكانوا لها خير مشرف، ولكن مع ما يمر به العالم حاليًا، وما فرضته الظروف، من مستجدات في مختلف المجالات، وفي القلب منه الساحة الرياضية، فكان للاتحاد الأفريقي لكرة القدم قرارٌ جديد، فيما يتعلق بإقامة حفل أفضل لاعب في أفريقيا لهذا العام.

قرار جديد من الكاف

مع اقتراب حلول، نهاية العام الجاري 2020، يستعد النجوم اللامعون، في القارة الأفريقية، إلى المناسبة السنوية التي ينظمها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فيما يُعرف بـ حفل أفضل لاعب في أفريقيا، إلا أنه، ورغم عدم مفاجأته، وفق للظروف الحالية، قرر الكاف، تأجيل الاحتفال بأبطال الكرة الأفريقية هذا العام، نظرًا للظروف المفروضة حاليًا، والتي دفعت دول متقدمة، لفرض إغلاقات للحدود والمدن المختلفة، فضلًا عن أنشطة اقتصادية عدة، طالها الإقفال أيضًا.

فقد أعلن المدغشقري، أحمد أحمد، عن إلغاء حفل أفضل لاعب في أفريقيا، لأجل غير مسمى، وجاء قرار رئيس الاتحاد الأفريقي، على هامش اجتماع للمكتب التنفيذي بالاتحاد الأفريقي، مؤخرًا، يهدف لاتخاذ قرارات بشأن البطولات الأفريقية، المقرر إقامتها خلال المرحلة المقبلة.

وعلى هامش الاجتماع، قال أحمد أحمد، في المؤتمر الصحفي التالي، أن جوائز الكاف، ومن بينها حفل أفضل لاعب في أفريقيا لهذا العام، تقرر إلغائها “لسوء الحظ”، وفق تعبير، رئيس الكاف.

تصنيف جديد

على ذكر الحديث عن أفضل لاعب في أفريقيا، كشفت صحيفة ذا صن البريطانية، عن تصنيف جديد، لأفضل لاعبي القارة السمراء، وضع خلاله النجم المصري، محمد صلاح، ضمن القائمة.

وقد تدرجت أسماء أبطال الكرة الأفريقية، تاريخيًا، وفقًا للصحيفة البريطانية، على النحو التالي:

1. جورج ويا

المهاجم الليبري السابق، والأشهر في القارة العجوز، لم لا، وقد حاز جائزة أفضل لاعب في العالم، وذلك في عام 1995، وهو اللاعب الأفريقي الوحيد الذي نال الجائزة الكبرى عالميًا، على صعيد اللاعبين.

2. صامويل إيتو

الأسد الكاميروني، الذي جال بين أعرق الأندية الأوروبية، لعل أشهرها في برشلونة، والذي عاصر خلالها جيلها الذهبي، من أمثال ميسي ورونالدينيو وبويول وغيرهم.

3. دروجبا

الإيفواري، وأحد أشهر نجوم فريق تشيلسي، والذي قاد منتخب بلاده لأول مرة في تاريخها إلى مونديال 2006، على حساب أعرق المنتخبات، كالمنتخب المصري والكاميروني، فضلًا عن إسهامته المميزة محليًا وأوروبيًا مع الفريق الإنجليزي.

4. عبيدي بيليه

العلامة التاريخية البارزة، لمنتخب النجوم السوداء، غانا، والذي نجح في إحراز لقب أفضل لاعب في أفريقيا، 3 مرات، فضلًا عن دوري أبطال أوروبا، وكأس الأمم الأفريقية.

5. يايا توريه

أو يحيى توريه، وهو أشهر لاعبي ساحل العاج، بل أفضل لاعبي أوروبا، من بوابة مانشستر سيتي الإنجليزي، ولا ننسى مسيرته الرائعة أيضًا مع برشلونة.

6. روجيه ميلا

أسطورة كاميرونية أخرى، فهو أكثر اللاعبين سنًا تسجيلًا للأهداف في المونديال العالمي، وتحديدًا في مونديال إيطاليا 1990، ويُذكر أنه عاد من الاعتزال الدولي، بقرار من رئيس الجمهورية في الكاميرون آنذاك.

7. نوانكو كانو

صانع التاريخ النيجيري، نجم أرسنال السابق، في حقبة الفرنسي تيري هنري، والهولندي دينيس بيركامب، وأبرز مشاركاته التاريخية، كانت مع النسور، في دورة الألعاب الأوليمبية أتلانتا 1996، والتي تمكن المنتخب النيجيري من إحرازها، بعد التغلب على السامبا البرازيلية، وفي النهائي على التانجو الأرجنتيني.

8. محمد صلاح

فخر مصر والعرب، والذي نجح في قيادة منتخب الساجدين، إلى مونديال روسيا 2018، بعد غياب 28 عامًا، منذ مونديال 1990، فضلًا عن إنجازاته الفردية، وآخرها لقب الدوري الإنجليزي مع الريدز ليفربول.

9. مايكل إيسيان

النجم التشيلساوي الغاني، والأكثر شهرة في صفوف البلوز، في زمن الجيل المتميز للفريق الإنجليزي في 2005، وهو أحد أفضل لاعبي بطولة الأمم الأفريقية 2008، التي استضافتها بلاده، وتوج بها المنتخب المصري آنذاك.

10. ساديو ماني

أسد سنغالي متميز، عُرف بمهارته وأدائه المميز، رفقة زميله الأفريقي الآخر محمد صلاح، في صفوف ليفربول، وتوج معهم بأهم الألقاب، في الأعوام الأخيرة، في مقدمتها لقبي دوري أبطال أوروبا وبطولة العالم للأندية، وآخرها لقب الـ بريمير ليج.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.