ثنائية كريستيانو لا تكفي لتأهل يوفنتوس بدوري الأبطال

فشل يوفنتوس في التأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم فوزه على ليون بنتيجة (2-1) اليوم الجمعة في إياب دور الـ16 من المسابقة

أحرز ممفيس ديباي، هدف ليون في الدقيقة (12، ركلة جزاء)

فيما سجل كريستيانو رونالدو هدفي البيانكونيري في الدقيقتين (43، ركلة جزاء)، و(60).

وتأهل ليون للدور ربع النهائي رغم تعادل الفريقين (2-2) في مجموع المباراتين

إلا أن الفريق الفرنسي استفاد من التسجيل خارج ملعبه.

أول محاولة في المباراة جاءت بعد 45 ثانية، بعدما سدد هيجواين الكرة  لكنها وصلت سهلة لأيدي حارس ليون لوبيز.

وأطلق حسام عوار نجم ليون، تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الثامنة، أبعدها تشيزني إلى ركنية.

وحصل عوار على ركلة جزاء بعدما استلم الكرة وتوغل داخل المنطقة ليتدخل بنتانكور ويسقط حسام، ثم نجح ديباي في تحويلها إلى هدف أول

وأهدر بيرنارديسكي أخطر فرص اللقاء، بعدما سنحت له الفرصة حيث استلم الكرة ليمر على الخط ويراوغ الحارس، لكن مارسيلو  نجح في إبعادها من أمام خط المرمى.

وكاد رونالدو أن يتعادل لليوفي، بعدما مرر ساندرو كرة عرضية من الناحية اليسرى، ارتقى لها البرتغالي وسددها برأسية لكنها علت العارضة.

وحصل يوفنتوس على ركلة حرة في مكان خطير أمام منطقة الجزاء، أقدم كريستيانو على تسديدها بقوة في المرمى لولا تألق لوبيز، الذي تصدى ببراعة لتسديدة البرتغالي بقبضة يده اليمنى ليبعدها عن مرماه.

وحصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعدما لمس ديباي الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، لينجح رونالدو في تحويلها إلى هدف أول

واستلم جويماريس تمريرة من ديباي، ليسدد قذيفة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة (57)، لتمر فوق عارضة حارس يوفنتوس.

وتمكن رونالدو من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة (60)، بعد تسديده لكرة “صاروخية” من خارج المنطقة بقدمه اليسرى

وأجرى ساري تبديلًا في الدقيقة (70) بخروج الثنائي كوادرادو وبيرنارديسكي، ليحل محلهم دانيلو وديبالا، العائد من الإصابة.

وأهدر كريستيانو فرصة تسجيل الهاتريك بعدما مرر ديبالا كرة عرضية مثالية ارتقى لها الدون وسددها برأسية مرت فوق العارضة.

وفي الدقيقة (84)، زاد ديبالا من أوجاع يوفنتوس بعدما تعرض للإصابة، رغم مشاركته كبديل ليخرج من اللقاء.

اقرأ أيضاً |

مانشستر ستي يتأهل الي الدور المقبل على حساب ريال مدريد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.