تقييم آس آرابيا لمباراة يوفنتوس و ليون في دوري أبطال أوروبا

انتهت مباراة يوفنتوس و ليون في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بفوز يوفنتوس 2-1، لكن ليون تأهل إلى ربع النهائي مستفيدا من فوزه ذهابا 1-0 وتسجيله هدفًا في مرمى يوفنتوس على ملعب الأخير في تورينو إيابًا.

فيما يلي تقييم «آس آرابيا» للاعبي يوفنتوس و ليون خلال تلك المباراة.

تقييم لاعبي يوفنتوس

تشيزني «6-10»

لم يكن يستطيع فعل شيء في ركلة جزاء ميمفيس ديباي، ولكنه دون ذلك لم يختبر في العديد من المحافل لأن ليون حرص على التأمين.

كوادرادو «7-10»

كوادرادو بدا في غير مستواه دفاعيا ولكنه ربط الخطين الدفاعي والهجومي بشكل جيد، ولكنه لم يكن جيدا في أكثر من مرة تم افتكاك الكرة منه.

دي ليخت «6-10»

الهولندي اليافع قدم مباراة جيدة على مستوى بدء الهجمة، ولكن تمركزه تحديدا بعد الهدف الأول وفي بعض اللقطات كان محل شك.

بونوتشي «5.5-10»

لم يختبر بونوتشي ولا دي ليخت كثيرا في الدفاع، لكن بونوتشي كان يمكنه أن يكون أفضل في التمرير الأمامي مما بدا عليه في المباراة.

أليكس ساندرو «8-10»

ساندرو كان عداء كبيرا على الرواق، وتجول بين الخطوط بحرفية وقدم عرضيات متقنة وأمامية وأوصلت المهاجمين للمرمى، وكان تمركزه جيدا للغاية في الدفاع.

بينتانكور «5-10»

بينتانكور كان متحفزا جدا ضد الحكم، كان عليه أن يكون أهدأ وهو يقود وسط يوفنتوس في مباراة صعبة مثل تلك، بينتانكور يتحلى بالشجاعة في الهجوم أكثر مما بدا عليه أمام ليون أيضًا.

بيانيتش «6.5-10»

بيانيتش يثبت مجددا أنه قلب وسط يوفنتوس، وكان بوابة البيانكونيري للحصول على الاستحواذ، ليون أكثر من مرة كان يريد الاختراق عبر ديباي وعوار ولكن بيانيتش كان يفتك الكرة ويبدأ هجمة ليوفنتوس بسرعة.

مراجعة «6-10

رابيو كان إيجابيا في البداية ولكنه أخذ مكانا متقدما شيئًا فشيئًا وركز في إرسال العرضيات لهيجواين ورونالدو، ولكن تلك الكرات كانت تفتقد الدقة.

بيرنارديسكي «4-10»

لم يقدم بيرنارديسكي حلولا كثيرة في المباراة، وتمريراته كانت قليلة وغير متقنة، بل كان عالة على الفريق في بعض المواقف وبالتحديد في الشوط الثاني.

هيجواين «4-10»

في بعض أوقات المباراة كنت تشعر بغياب تام لهيجواين، قلة تحركاته وتأثيره جعلا أداءه رتيبا مملا وأهدر كرة سهلة في الشوط الأول وأخرى في الشوط الثاني كانت واحدة منهما كفيلة بحسم اللقاء، الأرجنتيني لم يقدم أي مردود جيد وبدا ضيفًا خفيفًا على المباراة ككل.

كريستيانو رونالدو «9-10»

قدم رونالدو واحدا من أفضل أداءاته هذا الموسم، كان دائما في المكان المطلوب، عقليته وجوعه للمكسب جعلا يوفنتوس قاب قوسين أو أدنى من التأهل، وفعل كل شيء بنفسه تمامًا، كان أفضل لاعبي المباراة من دون أدنى منازع.

أرون رامسي «5-10»

رامسي حصل على بعض الأخطاء وحاول إيجاد مساحات، ولكنه لم يكن حاضرا بما يكفي.

دانيلو «5-10»

دانيلو كان خيارا هجوميا تقليديا لم يقم بالكثير في المباراة.

باولو ديبالا «لم يختبر»

الدفع به من البداية كان مخاطرة في ظل أن إصابته أثارت الشكوك.. لم يلبث أن غادر الملعب وفقد ساري تبديلًا.

ماركو أوليفيري «لم يختبر»

لعب نحو 10 دقائق فقط ولم تسنح الفرصة لاختباره.

تقييم لاعبي ليون

أنتوني لوبيز «6-10»

تصد مذهل من رونالدو في الشوط الأول ولكنه لم يمتلك الكثير أمام هدفي البرتغالي.

جاسون دينايير «6-10»

قلب الدفاع كان صلبا على الميدان وتعامل جيدا مع العرضيات التي كانت توجه إلى هيجواين.

مارسيلو «7-10»

قدم مباراة رائعة أمام بيرنارديسكي وأوقف خطورته تماما وأنقذ مرمى فريقه من هدف محقق، هو واحد من أهم أسباب الانتصار.

فيرناندو مارسال «5-10»

ترك المساحات لبيرنارديسكي في الساعة الأولى من المباراة لكنه تعامل مع الكرات التي وصلته بشكل معقول.

ليو دوبو «4-10»

كان نشيطا في البداية لكن رونالدو قدم أمامه مباراة كبيرة.

ماكسينس كاكيري «7-10»

وسط قوي وصلب بعمر 20 عاما قدم أداء كبيرا، وضغط بقوة على دفاعات يوفنتوس.

برونو جيماريش «5-10»

عانى في وسط ليون ، انشغل بالدفاع ولم يقدم الكثير في المناطق الأمامية.

حسام عوار «7-10»

كان رائعا في البداية على وجه التحديد، راوغ دفاعات اليوفي وقدم تمريرات رائعة، وكان مثاليا في التدخلات الدفاعية أيضًا طيلة المباراة، كان الأفضل في ليون .

ماكسويل كورني «6-10»

كان رائعا في الشوط الأول ولكنه خفت تدريجيًا وتركزت مهاجمه أكثر في الدفاع في الشوط الثاني.

ميمفيس ديباي «6-10»

عانى في إيجاد فرص ولكنه سجل الهدف المطلوب من ركلة جزاء.

كارل توكو إيكامبي «6-10»

بدأ بشكل مفاجئ وكان سريعا للغاية ولكن دفاع يوفنتوس عرف كيف يحتويه.

خواكيم أنديرسون «5-10»

قدم مباراة متوسطة في الدقائق التي لعبها.

موسى ديمبلي «6-10»

أداء ممتاز في الدقائق التي حصل عليها.

جيف راين أديلايد «6-10»

ترجم مشاركته بأداء جيد في الدقائق التي لعبها.

كيني تيتي «لم يختبر»

تياجو مينديس «لم يختبر».

اقرأ أيضاً |

ثنائية كريستيانو لا تكفي لتأهل يوفنتوس بدوري الأبطال

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.