تعادل سلبي بين البرتغال وفرنسا في دوري أمم أوروبا

باريس – هدف| اكتفى كل من منتخبي البرتغال وفرنسا لكرة القدم بنقطة واحدة من المواجهة بينهما على ملعب “إستاد دو فرانس” في باريس.

وتعادل الفريقان سلبيًا في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة بدوري القسم الأول في دوري أمم أوروبا.

واقتسم منتخبي البرتغال و”الديوك” نقاط المباراة ليرفع كل منهما رصيده إلى 7 نقاط ويستمر الصراع بينهما على صدارة المجموعة، وإن تفوق المنتخب البرتغالي بفارق الأهداف فقط.

وفشل نجوم الفريقين بقيادة كيليان مبابي وأنطوان غريزمان وأوليفيه جيرو بالمنتخب الفرنسي وكريستيانو رونالدو وجواو فيليكس بالمنتخب البرتغال في هز الشباك على مدار الشوطين.

لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي بين أبطال العالم ومنتخب “برازيل أوروبا” حامل لقب البطولة.

وبالنسبة لرونالدو كانت المواجهة فرصة جديدة لكسر عقدة التسجيل في مرمى المنتخب الفرنسي، إذ أخفق في هز شباك منتخب “الديوك” للمباراة الخامسة على التوالي.

والمباراة هي المواجهة الأولى بين الفريقين منذ لقائهما في نهائي كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

وقد شهدت فوز المنتخب البرتغالي بهدف نظيف على الملعب نفسه، ليتوج بلقبه الأوروبي الأول.

ورغم القدرات الهجومية العالية لكلا الفريقين، خلا الربع ساعة الأول من المباراة من أي فرص خطيرة حقيقية على المرميين.

وشهدت الدقيقة الثانية من المباراة إنذارًا مبكرًا لروبن دياز لاعب البرتغال لالتحامه القوي مع أوليفيه جيرو مهاجم المنتخب الفرنسي.

وتلقى جيرو العلاج وعاد للملعب بعد ربط ضمادة على الجرح الذي تعرض له في الرأس.

وانحصر اللعب معظم الوقت في وسط الملعب مع عدم وجود أفضلية واضحة لأي من الفريقين على الآخر.

فرص ضائعة

وفي الدقيقة 17 نفذ المنتخب الفرنسي هجمة منظمة برأسية من بول بوجبا إلى كيليان مبابي أمام المرمى ولكن الأخير كان في وضعية تسلل واضحة.

ورد المنتخب البرتغالي في الدقيقة 20 بتسديدة صاروخية من كريستيانو رونالدو من مسافة بعيدة.

ولكن الكرة ارتطمت بأحد لاعبي فرنسا وخرجت إلى ركنية لم تستغل جيدًا.

وتجددت الفرصة للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 25.

ووصلت الكرة إلى رونالدو وسط منطقة الجزاء ولكن الدفاع الفرنسي ضغط عليه بقوة وحرمه من هز الشباك.

وأنهى أنطوان جريزمان هجمة سريعة للمنتخب الفرنسي في الدقيقة 33 بتسديدة قوية من زاوية صعبة تصدى لها البرتغالي روي باتريسيو بهدوء.

ولعب البرتغالي برونو فيرنانديز الكرة عرضية من ضربة حرة من الناحية اليمنى في الدقيقة 36.

وحاول جواو فيليكس تحويلها بقدمه إلى داخل المرمى ولكنه وجهها إلى خارج المرمى.

وكثف المنتخب الفرنسي محاولاته لاختراق الدفاع البرتغالي في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ولكن دون جدوى.

وبدأ المنتخب الفرنسي الشوط الثاني بهجوم ضاغط.

وسنحت له أخطر فرصة عندما شق مبابي طريقه بنجاح بين مدافعي البرتغال لينفرد بالحارس باتريسيو الذي تصدى لتسديدة مبابي.

كما أهدر رونالدو فرصة ذهبية للبرتغال في الدقيقة 50 ولعب الكرة بغرابة شديدة بعيدًا وهو على بعد خطوات من المرمى.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية لكن كلا منهما فشل في هز الشباك.

وأنهى جواو فيليكس هجمة سريعة للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 72 بتسديدة مباغتة من خارج منطقة الجزاء.

ولكن الكرة ذهبت في متناول الحارس الفرنسي هوجو لوريس.

وسجل المدافع البرتغالي هدفًا في مرمى فرنسا في الدقيقة 73 ألغاه الحكم بداعي التسلل.

ولم يتغير الحال فيما تبقى من المباراة حيث فشل هجوم الفريقين في هز الشباك.

كما تصدى القائم لتسديدة قوية من رونالدو في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

 

اقرأ أيضًا|

رونالدو يحدد موعد اعتزاله كرة القدم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.