هل حقًا أُقيل تركي آل الشيخ من منصبه وأُُحيل للتحقيق؟

     

قرار عاجل من الحكومة السعودية بإقالة المستشار تركي آل الشيخ من منصبه وتحويله للتحقيق، هذا ما تم تداوله على نطاق واسع، خلال الساعات والأيام القليلة الماضية، في محاولة لبث “فرقعة إعلامية”، تهدف لإحداث بلبلة على كافة المستويات، داخل المملكة العربية السعودية، وبخاصة في الميدان الرياضي، الذي يعد آل الشيخ أحد رموزه!.

تركي آل الشيخ وشائعة مفاجأة!

يوم أمس الإثنين، كانت مسرحًا لتداول أنباء، عن إقالة المستشار تركي آل الشيخ ، والذي يشغل منصب مستشار بمرتبة وزير في الديوان الملكي السعودي، كما أنه يرأس هيئة الترفيه في المملكة العربية السعودية، وعلاوة على المناصب الرسمية، فله باع كبير في الجانب الرياضي، فمن ينسى إسهاماته الكبيرة مع النادي الأهلي المصري، والتي قادته فيما بعد، إلى الاستثمار في الرياضية المصرية، من بوابة نادي بيراميدز أو نادي الأهرام، قبل أن يقرر الرحيل إلى القارة الأوروبية، فوجه استثماراته للكرة الإسبانية، حيث قام بشراء نادي ألميريا، الذي يلعب حاليًا في الدوري الإسباني الدرجة الثانية.

وعلى ذكر الأنباء التي تم تداولها، حيث تحدثت عن تحرك من قبل السلطات السعودية، التي قررت “الإطاحة” بالمستشار تركي آل الشيخ من مناصبه الرسمية، بالإضافة إلى تحويله إلى التحقيق، فيما قيل عن اتهامه في قضايا فساد، حيث تعهدت الحكومة السعودية، وذلك من قمة السلطة في البلاد، ممثلة في ولي عهد خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن سلمان، بمواجهة الفساد، دون النظر إلى الشخصية أو المنصب، حال ثبوت الاتهام على الشخص أو الشخصيات المدانة.

رد مقتضب من المستشار السعودي

وعقب تداول الأنباء، التي ثبت في وقت لاحق، أنها مجرد شائعة عبثية، تهدف بلا شك، لإحداث بلبلة وحالة من اللغط في مختلف الأوساط السعودية، وهي التي لم تستفز حتى السلطات السعودية لا تعليق عليها، وليس هذا فحسب، بل إن المستشار تركي آل الشيخ نفسه، لم يتدخل بعرض بيان أو حتى مقطع مصور أو مداخلة هاتفية، كما اعتاد، للرد على تلك الأنباء المغلوطة شكلًا ومضمونًا.

واكتفى المستشار السعودي، بكتابة منشور عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، داعيًا عشاقه وأنصاره ومحبيه، إلى عدم الالتفات لتلك “الشائعات المغرضة”، على حد وصفه، والتي تسعى فقط لعمل فرقعة إعلامية للنيل من أي رمز من الرموز، في العمل العام، سواءً في الوسط السياسي أو الرياضي أو الفني، أو من تسلط عليهم الأضواء الإعلامية، ومن مختلف الفئات الناجحة بشكلٍ عام.

وتفاعل آل الشيخ، عبر حسابه الرسمي على “تويتر” أيضًا،  بشكلٍ يدحض أي شائعات، حيث أظهرت عدم اكتراثه بما يدار ويحكى حوله في مختلف الأوساط الشعبية أو الجماهيرية، وفي طليعتها مواقع التواصل الاجتماعي، فنشر تغريدتين، الأولى كانت عصر اليوم، حيث قدم التهئنة لمملكة البحرين بعيدها الوطني، والثانية كانت عبارة عن “برومو”، لأغنية “محسود”، التي يقدمها المطرب المصري الشهير عمرو دياب، وهي من ألبومه الجديد “يا أنا يا لأ” الذي من المقرر طرحه قريبًا، وهي بالمناسبة من كلمات تركي آل الشيخ ، الذي دأب على كتابة كلمات الأغاني للهضبة مؤخرًا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.