بلماضي يثور ويحذّر: المنتخب يعيش في أجواء فوضوية

     

أقرّ جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر لكرة القدم بأنّ المعسكر الأخير لفريقه خلال مواجهة مواجهة زامبيا وبوتسوانا قد أقيم في “أجواء فوضوية”.

جاء ذلك في بيان صحفي نشره المدرب الجزائري عبر الموقع الرسمي للاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وأكّد بلماضي على أنّه لم يستطع العمل مع “محاربي الصحراء” في المعسكر الأخير.

وانتهت المباراة بالتعادل بنتيجة 3-3 بين منتخب الجزائر ومنتخب زامبيا.

وأرجع المدرب ذلك إلى تأثير الانتخابات التي ستجري على رئاسة الاتحاد ونهاية فترة الرئيس السابق خير الدين زطشي.

وشدّد على أنّه يرفض استغلال اسمه في المعركة الانتخابية.

ومن المقرر أن تجري انتخابات اتحاد الكرة الجزائري يوم 15 أبريل/نيسان الجاري.

في غضون ذلك أكّد المدرّب الوطني للمنتخب الجزائري على أنّه يركز على الأهداف الرياضية لـ”محاربي الصحراء”.

وحذّر من أنّ ما يحدث في اتحاد الكرة الجزائري قد يكون له تأثير على لاعبي المنتخب خلال مشوارهم في تصفيات كأس العالم قطر 2020.

وسيبدأ المنتخب الجزائري مشواره في التصفيات في مايو/أيار المقبل.

وسيواجه لاعبو الخضر جيبوتي في الجزائر، قبل أن يسافروا لمواجهة منتخب بوركينا فاسو.

وكان بلماضي قد حذّر في شهر مارس/آذار الماضي من أنّ المنتخب الجزائري، المتوّج بلقب بطل أفريقيا مؤخرًا، قد يكون ضحية مشاكل خارج الملعب.

علاوة على ذلك حذّر المدرب الوطني ممّا وصفها بألعاب خطيرة تحيط بـ”محاربي الصحراء”.

ويشير المدرب في حديثه إلى الخلافات بين وزارة الرياضة واتحاد كرة الدقم بالبلاد.

وقال “نحن مقبلون على تصفيات كأس العالم، وعلى كل شخص تحمّل مسؤوليته”.

وتابع “لا يجب أن يأخذ أحد المنتخب كرهينة، وأحذّر من الألعاب الخطيرة“.

ولفت إلى أنّ المنتخب الجزائري هو من سيدفع ثمن هذه الممارسات، محذّرًا من خطير غياب الجزائر عن كأس العالم 2022.

وغاب المنتخب الجزائري عن كأس العالم 2018 في روسيا.

نتيجة لذلك أوكل الاتحاد مهمّة تدريب المنتخب إلى بلماضي.

ونجح المدرب الوطني في قيادة منتخب بلاده للتتويج ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 في مصر بعد غياب دام 29 عامًا.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

تقرير: ثغرات الدفاع صداع مستمر في رأس بلماضي

قد يعجبك ايضا