بعد ظاهرة “السماسرة”.. الاتحاد الإماراتي يبحث مكافحة المنشطات

     

يواصل الاتحاد الإماراتي لكرة القدم الغرق في أزمات متتالية دون أن ينجح في التوصّل إلى حلول فعّالة تنقذه وتنقذ اللاعبين من الكوارث التي ضربت المنتخب الوطني والأندية الإماراتية على السواء.

فبعد أسابيع قليلة من عقده ورشة عمل لمكافحة انتشار ظاهرة “السماسرة” كوكلاء للاعبي كرة القدم في دوري المحترفين، عقد الاتحاد الإماراتي ورشة عمل لمكافحة ظاهرة جديدة هذه المرّة، ولكن أخطر من سابقتها، وهي ظاهرة “المنشطات”.

وجرى تنظيم الورشة بين الاتحاد وممثلي الأندية الإماراتية من أجهزة فنية وإدارية ولاعبين.

وأقيمت الورشة عبر تقنية الاتصال المرئي بسبب الظروف التي فرضتها جائحة “كورونا”.

وافتتح الأمين العام لاتحاد الكرة الإماراتي محمد عبد الله هزام الظاهري فعاليات الورشة.

وأكّد هزام حرص اتحاد كرة القدم على تنظيم مثل هذه الورش والندوات والمؤتمرات الطبية، التي تسهم في زيادة الخبرات والمعرفة.

كما أشاد الأمين العام بجهود اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات ومبادراتها.

ولفت إلى أنّ هذه المبادرات والورشات تسهم في زيادة وعي عناصر اللعبة عن أخطار المنشطات، وكيفية مكافحتها للحفاظ على نزاهة المنافسات الرياضية.

في غضون ذلك توجّهت رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات الدكتورة ريمة الحوسني بالشكر إلى اتحاد الكرة على دعمه لمبادرات اللجنة.

وتمنّت الحوسني أن يستفيد جميع المشاركين في الورشة من محاورها.

وأكّدت على أنّ اللجنة مستمرة في تقديم المحاضرات والورش؛ بهدف رفع مستوى الوعي لدى منتسبي اللعبة لضمان الحفاظ على نزاهة لعبة كرة القدم.

كما أكّدت على حرص الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات على التثقيف، وإيصال جميع التحديثات للمعنيين.

يشار إلى أنّ الاتحاد الإماراتي بدأ في يناير الماضي يبحث مهنة وكلاء اللاعبين، بعد تجاوزات عدّة شهدتها خلال الفترة الماضي أسفرت عن تفشّي ظاهرة “سماسرة” اللاعبين.

ونجح “السماسرة” في رفع قيمة تعاقدات الأندية الإماراتية مع اللاعبين.

وتسبّبت هذه الظاهرة في إثقال كاهل الأندية بمصاريف زائدة أرهقت ميزانيتها.

وسلّط كتّاب ومحللون رياضيون إماراتيون الضوء مؤخرًا على “السماسرة”، وطالبوا الاتحاد الإماراتي بمكافحة ظاهرتهم والقضاء عليهم.

وعلى إثر هذه النداءات المتعدّدة، استيقظ الاتحاد الإماراتي من سباته وبدأ بدراسة هذه الظاهرة.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

قد يعجبك ايضا