بطولة للتاريخ.. 500 يوم على انطلاق مونديال قطر 2022

مع تبق 500 يوم على انطلاق الحدث الرياضي الأضخم في العالم، مونديال قطر 2022، أكدت دولة قطر أن النسخة ستوحد المنطقة وتكتب في التاريخ. 
 

مونديال للتاريخ

 
حيث أكد الرئيس التنفيذي لكأس العالم 2022 ناصر الخاطر، أن النسخة المقبلة من المونديال ستُكتب في تاريخ العالم بحروف من الفخر.
 
وأعرب عن تطلعاته بأن تستضيف قطر بطولة استثنائية، عندما تنظم الحدث العام المقبل، وللمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط.
 
 
وقال الخاطر: “أصبحنا على مشارف البطولة، فلم يعد يفصلنا عن انطلاق صافرة بدايتها سوى 500 يوم. ومنذ أكثر من 10 سنوات ونحن نستعد لهذه اللحظة”.
 
وأشار الخاطر إلى أن النسخة المقبلة من المونديال هي الأكثر تقارباً في المسافات في التاريخ الحديث لبطولات كأس العالم.
 
وأوضح أن جميع الاستادات الثمانية لا تبعد أكثر من 50 كلم عن وسط مدينة الدوحة، ما يعني أوقات قصيرة في الانتقال عبر مترو الدوحة أو شبكة الطرق الحديثة.
 
وأضاف الخاطر: “يعد تقارب المسافات من أهم مزايا النسخة المقبلة من كأس العالم في قطر. ستوفر هذه الميزة على الجماهير عناء السفر من مدينة إلى أخرى لمؤازرة منتخباتها، وهو ما سيقلل التكلفة بقدر كبير.

واعتبر أن ذلك سيتيح لهم وقتاً كافياً للتأقلم مع الأجواء والاستمتاع بكل ما تقدمه قطر.

بنية تحتية متكاملة

 
كذلك أكد رئيس مكتب العمليات في اللجنة العليا للمشاريع والإرث ياسر الجمال أن قطر أنجزت 95% من مشاريع البنية التحتية للمونديال.
 
وأشار إلى أنها تستعد للإعلان عن اكتمال جميع استادات البطولة بنهاية العام الجاري.
 
وأضاف الجمال: “نبذل قصارى جهدنا منذ 2011 في تنفيذ البنية التحتية اللازمة والإعداد الجيد لتنظيم البطولة.
 
وبيّن أن العمل اكتمل في خمسة استادات، مع الإعلان عن جاهزية الثلاثة المتبقية قريباً.
 
وتنطلق كأس العرب قبل نحو عام واحد من موعد منافسات المونديال بمشاركة 16 منتخباً عربياً.
 
وستتيح البطولة فرصة مثالية لاختبار التجهيزات والعمليات التشغيلية لبطولة كأس العالم، وتسليط الضوء على الشغف الكبير لشعوب المنطقة بكرة القدم.
 
وحول الإرث الذي ستتركه البطولة، أوضح الخاطر أن بعض الاستادات سيجري خفض سعتها والتبرع بالمقاعد لدول أخرى لمساعدتها في تطوير بنيتها التحتية. لافتا إلى أن بعضها سيجرى إعادة استخدامه لأغراض أخرى، والبعض سيُفكَّك بالكامل وتستخدم أجزاؤه في إنشاء مرافق داخل قطر وخارجها”.
قد يعجبك ايضا