انسحاب متتالٍ لرعاة الدوري السعودي.. والرابطة في أزمة

     

يواصل رعاة الدوري السعودي للمحترفين (دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين) الانسحاب بشكل متتالٍ ومتسارعٍ من رعاية منافسات البطولة السعودية الأولى، متحجّجين بالأزمة المالية التي خلّفها فيروس “كورونا” الوبائي.

في وقت سابق، وتحديدًا في شهر أكتوبر/تشرين الأول، ألغت شركتا “شنايدر” و”المسافر” عقد رعايتهما لبطولة دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

مصادر خاصة كشفت لموقع “هدف نيوز” عن انضمام شركة جديدة لقافلة الشركات المنسحبة من رعاية البطولة السعودية.

المصادر أكّدت أنّ شركة “باجة” أحدث هؤلاء الرعاة المنسحبين من رعاية الدوري السعودي.

وكانت شركة “باجة” ترتبط بعقد رعاية يمتدّ إلى نهاية الموسم المقبل 2021-2022.

الشركة بدأت رعايتها لمنافسات الدوري في شهر أغسطس عام 2019 بعدما أبرمت عقدًا مع رابطة الدوري السعودي للمحترفين.

والعقد بين الشركة والرابطة جاء ضمن فئة الرعايات “C” بقيمة تبلغ خمسة ملايين ريال سعودي.

لكن “باجة” اعتذرت عن استكمال عقد الرعاية، وأبلغت الرابطة بعدم قدرتها إكماله.

واللافت أنّ القرار جاء بعد نحو خمسة أشهر فقط من تجديد الشركة لعقد رعايتها للدوري.

ففي الوقت الذي شهد انسحاب شركتا “شنايدر” و”المسافر” من رعاية المنافسات، قامت “باجة” في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتجديد تعاقدها مع رابطة الدوري.

لكن الشركة أبلغت الرابطة مؤخرًا باعتذارها وعدم قدرتها على الاستمرار.

المصادر الخاصة ذكرت أنّ “باجة” أبلغت رابطة الدوري السعودي أنّ استمرارها في تنفيذ الاتفاقية بات “أمرًا مرهقًا”.

وأشارت إلى الضرر الذي لحق بها نتيجة ظروف جائحة “كورونا”.

وفرضت الجائحة الوبائية العديد من الإجراءات، من أبرزها غياب الجماهير عن الملاعب.

يشار إلى أنّ رابطة الدوري السعودي (دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين) تعاني أزمة كبيرة في إيجاد رعاة للبطولة الأولى في المملكة.

هذه الأزمة بدأت منذ مغادرة رحيل رئيس الرابطة السابق مسلي آل معمر.

وبحسب المصادر فإنّ الرابطة ستعقد اجتماعًا خلال الأسبوعين المقبلين.

وأوضحت أنّ الرابطة ستخصص اجتماعها لبحث مستجدات هروب الرعاة.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

أول تعليق رسمي من رابطة الدوري السعودي على أحداث النصر والشباب

قد يعجبك ايضا