انتقادات حقوقية لظهور إنفانتينو في فيديو ترويجي للسعودية

     

وجّه نشطاء حقوق الإنسان ومنظمات حقوقية انتقادات إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إنفانتينو وذلك عقب ظهوره في شريط فيديو ترويجي للحكومة السعودية.

وقال إنفانتينو في المقطع المذكور إنّ المملكة “قامت بتغييرات مهمة”.

ونشرت وزارة الرياضة السعودية المقطع الترويجي ضمن حملة علاقات عامة تروّجها لها السعودية لتجميل صورتها حول العالم.

وتبلغ مدة الفيديو ثلاث دقائق ونصف، وجرى نشره على صفحة الوازرة بموقع تويتر يوم الخميس.

وظهر إنفانتينو في الفيديو وهو يشارك في رقصة سيف احتفالية ولقطات كاسحة لقصور الدرعية.

وقال رئيس الفيفا في الفيديو “إنّه مشهد رائع، إنه تاريخ لا يصدق”.

وأضاف “هذا شيء يجب على العالم أن يأتي ويراه.”

كما ظهر وهو يشيد بكيفية “تغيّر الكثير” من الأشياء في المملكة السعودية.

وظهر إنفانتينو وهو يلتقي بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ويُنسب إلى ابن سلمان الفضل في “إدخال تغييرات اجتماعية” بالمملكة.

لكنّ منظمة العفو الدولية أدانت ظهور المسؤول الأول في “فيفا” بهذا المقطع الترويجي.

وقال في بيان نشرته وكالة “أسوشييتد برس” إنّه “يجب أن يكون واضحاً للجميع في (FIFA) أن المملكة العربية السعودية تحاول استخدام بريق الرياضة ومكانتها كأداة للعلاقات العامة”.

وبيّنت أنّ السلطات السعودية تحاول استغلال الرياضة “لصرف الانتباه عن سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان”.

ولفت التقرير إلى أنّ إنفانتينو تغاضى عن قضايا “فيفا” المهمة مع المملكة العربية السعودية في الاجتماع مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأمضى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ومسابقات كرة القدم الكبرى الأخرى أكثر من ثلاث سنوات في محاولة لوقف عملية قرصنة البث التي تسهلها الحكومة السعودية.

وأجمعت العديد من التقارير والتحقيقات على أنّ عمليات قرصنة بث قنوات beIN Sports الرياضية القطرية جرت من السعودية، وبتسهيل من الحكومة.

وأصدر الفيفا بيانًا في عام 2019 قال فيه إن “القرصنة مستمرة بلا هوادة”.

وطالب الاتحاد الدولي لكرة القدم “الحكومة السعودية باتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة ضد قناة beoutQ”.

ولم يجب “فيفا” عن سؤال عمّا إذا كان إنفانتينو قد استغل الاجتماع مع ولي العهد لإثارة قضايا بشأن عملية القرصنة والبث غير المشروع الذي استهدف البطولات العالمية.

ووجدت منظمة التجارة العالمية أن الدولة السعودية منعت تحركات لإغلاق قناة القرصنة المعروفة باسم “beoutQ”.

وكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن “الهدف الرئيسي” من الزيارة التي استمرت يومين إلى المملكة العربية السعودية خلال جائحة “كورونا”.

وبحسب بيان الاتحاد فإنّ الهدف هو “مشاهدة توقيع الإعلان التاريخي بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي”.

وخفّف إعلان إنهاء الخلاف يوم الثلاثاء الماضي بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى من حدّة التوترات بالمنطقة.

وكانت الدول الخليجية الثلاث حاصرت قطر لمدة ثلاث سنوات ونصف.

وبرغم الحصار، نجحت قطر في التغلّب على كافة المعيقات التي هدفت لتعطيل استعداداتها لاستقبال كأس العالم

2022.

ولم يؤكّد “فيفا” إن كان إنفانتينو قد تحدّث مع ولي العهد بشأن قضايا حقوق الإنسان في السعودية.

أخبار ذات صلة | انتقادات جماهيرية بعد زيارة جياني إنفانتينو لمقر الاتحاد السعودي لكرة القدم

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.