المتطوعون.. جيش قطر على طريق المونديال

تواصل دولة قطر التحضيرات الابداعية لاستضافة مونديال 2022، حيث بعد استحداث نظام الفقاعة الطبية، نظمت جيشا من المتطوعين لمساعدة في تنظيم المباريات وتقديم الخدمات.

وشارك 600 متطوّع من فريق المتطوعين باللجنة العليا للمشاريع والإرث في تنظيم المباريات المؤهلة لنهائيات كأس العرب «FIFA قطر 2021™».

واستضافت الدوحة المباريات  المؤهلة لكأس العرب، الأسبوع الماضي على استاد خليفة الدولي، واستاد جاسم بن حمد بنادي السد.

فريق المتطوعين ساهم بدور فاعل في تنظيم المباريات من خلال مختلف الجوانب مثل خدمات المشجعين وإدارة عمليات الضيوف والإعلام وغيرها.

وضم الفريق مُمثلين عن 34 جنسية مُختلفة من بينهم 200 متطوّع شاركوا لأول مرة ضمن مُتطوعي اللجنة العليا.

ناصر المغيصيب، مدير إدارة استراتيجية التطوّع باللجنة العليا للمشاريع والإرث. قال إن مباريات الأسبوع الماضي شكلت محطة  على طريق التحضيرات المُتواصلة لتنظيم البطولة في قطر نهاية العام الجاري.

وأشار كذلك إلى أن هذه البطولة المرتقبة ستتيح فرصة مثالية لاختبار الخطط التشغيلية لاستضافة مونديال قطر العام المقبل.

وأعرب المغيصيب عن شكره لجميع أفراد فريق التطوّع باللجنة العليا على جهودهم الهائلة وتفانيهم على مدى أسبوع كامل، الأمر الذي ساهم في إنجاح استضافة التصفيات.

من جانبها قالت المتطوعة راوية أحمد، التي أشرفت على قادة الفرق في خدمات المشجّعين. :” كان التنظيم رائعًا، فقد عمل الفريق بكل جد منذ اليوم الأول، وشكّلت المشاركة في تنظيم المباريات تجربة ممتعة وأضافت لنا خبرات واسعة.

وأضافت:” لقد سعدت جدًا بأداء هذا النشاط التطوعي بجانب عملي المعتاد. ولا يمكنني وصف الحماس الذي لمسته لدى كافة أفراد فريق المُتطوعين طوال أسبوع المُنافسات”.

ونظمت اللجنة المحلية المنظمة أنشطة تدريبية للمتطوعين عبر الإنترنت قبل انطلاق منافسات التصفيات.

كذلك نظمت جلسات تدريبية ركّزت على الأدوار المُوكلة إلى كل متطوّع في الاستاد الذي سيتواجد فيه. وذلك بهدف إعدادهم لتنفيذ مهامهم على أكمل وجه. وقد عمل كل متطوع في نوبتين على الأقل مدة كل منهما 8 ساعات.

طالع أيضا: تيباس: لهذا السبب هدد برشلونة وريال مدريد أتليتكو !

تابعونا عبر فيسبوك

قد يعجبك ايضا