اللجنة المنظمة لمونديال 2022: مستمرون بإشراك الجميع بتحضيراتنا

لا تكل اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن تحضيراتها لبطولة كأس العالم 2022، وذلك من خلال محاولة إشراك الآلاف من أفراد المجتمع القطري.

وتأتي مشاركتهم من أجل المساهمة والانخراط بكافة النشاطات الرياضية والثقافية وذلك قبل بداية الحدث الرياضي الكبير، وكل هذا في ظل جائحة “كورونا”.

وتقول اللجنة العليا أنه بالرغم من هذه الظروف الصعبة التي تعيشها أغلب دول العالم وقطر أيضاً لاسيما مع  تفشي فيروس “كورونا”.

بيد أن إدارة التواصل المجتمعي نظمت برامج ومبادرات من اجل مشاركة الجميع في رحلة قطر نحو  المونديال الاول في منطقة الشرق الأوسط.

وفي هذا الصدد قال خالد السويدي لموقع “اللجنة العليا للمشاريع والإرث”:

“بالرغم من التحديات التي فرضها الوباء العام الماضي؛ إلا أنه كان عاماً مزدحماً بالمهام التي تكلَّلت بتدشين استاد أحمد بن علي”.

وأضاف “لقد استمتع أفراد الجمهور على اختلاف أعمارهم بالأنشطة التي نظمناها في منطقة المشجعين وأبدوا إعجابهم بها”

متابعاً “وهذا ما أسعدنا للغاية وكان خير ختام لعام عصيب علينا جميعاً”.

على الطرف الأخر أكد خالد السويدي الاستمرار في التواصل مع كافة الأفراد في قطر قائلاً:

“نؤمن بأن كل مقيم في دولة قطر سفير للمونديال”، لافتاً إلى أن الجميع سيستفيد من استضافة قطر لهذه البطولة.

الجدير بالذكر أن عام 2020، كان قد شهد توقيع عدة اتفاقيات بين اللجنة العليا والجاليات الأجنبية المقيمة في قطر .

ووصل عدد الاتفاقيات إلى 53 وهي التي أتاحت الفرصة لأفراد الجاليات بهدف الاستفادة من برنامج المنح المجتمعية في اللجنة العليا.

 وسبق أن شهد العام الماضي تمويل 8 مشاريع وذبك في إطار الجهود المبذولة من اللجنة لدعم المشاريع المحلية.

من جانب اخر وفي إطار سعي قطر لتنظيم أفضل نسخة في تاريخ كأس العالم على صعيد سهولة الوصول والحركة

 واصلت اللجنة العليا عملها في تهيئة مرافق البطولة حتى تتلائم وتخدم ذوي الإعاقة من خلال منتدى التمكين التابع لها

كما واستقبل استاد المدينة التعليمية واستاد أحمد بن علي خلال عام 2020 عدد من الوفو  ممثلة بأعضاء المنتدى

وذلك من أجل الوقوف على التجهيزات الخاصة بذوي الإعاقة وطرح آرائهم و ووجهات نظرهم حولها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.