أخبار عاجلة :

قرار بإلغاء جائزة الكرة الذهبية لعام 2020 بسبب فيروس كورونا

عواصم – هدف|

أعلنت مجلة “فرانس فوتبول” اليوم الاثنين, عن إلغاء جائزة الكرة الذهبية المقدمة لأفضل لاعب في العالم.

وستكون هذه المرة الأولى التي تحجب فيه الجائزة منذ عام 1956 وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت المجلة في بيان رسمي لها, جاء قرار الإلغاء  بعد تأجيل بعض البطولات الدولية مثل يورو 2020 وكوبا أميركا.

إضافة إلى إلغاء بعض مسابقات الدوري لم يسمح بالتصويت للمتنافسين بعدل.

وتابعت: لقد مررنا بظروف صعبة واستثنائية, ولذلك عام 2020 يعتبر حالة خاصة ولا يمكن أن نتعامل كعام آخر.

وأكدت الصحيفة, أن الجائزة ستعود في 2021 بعد اتمام كافة البطولات المحلية والدولية.

يذكر أن الكرة الذهبية قد انضمت إلى جائزة أفضل لاعب في العالم المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا.

وقد انضمت بين عامين 2010 و 2015, قبل الانفصال, إذ بات للاتحاد الدولي “فيفا” جائزة أخرى تدعى الأفضل.

حيث توج الأرجنتيني ليونيل ميسي بعدد قياسي من الكرات بواقع ست، إذ توج بها العام الماضي.

يذكر أن غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو, قد توج بـ5 مرات بالكرة.

صرح النجم المعتزل رونالدو, لصحيفة “ماركا” الإسبانية, أسماء خمسة من اللاعبين الذين يعتقد أنهم يستحقون الفوز بالكرة الذهبية, ولكنهم لم ينالوها أبداً.

وقال، الفائز بالكرة الذهبية مرتين، إنه “من الظلم أن نجوما على غرار الثلاثي الإيطالي أليساندرو دل بييرو، وباولو مالديني، وفرانشيسكو توتي، والإسباني راؤول غونزاليس، لم يتوجوا بالكرة الذهبية طيلة مسيرتهم الاحترافية”.

جديد بالذكر ان رونالدو قد حصل على هداف مونديال 2002 وأضاف: “أعتقد أن هناك أيضا من منتخب البرازيل روبرتو كارلوس، الذي حل في المركز الثاني خلفي في مناسبتين في سباق الكرة الذهبية”.

وأكمل: اقترب راؤول من الفوز بالكرة الذهبية في عام 2001، عندما حصل عليها الإنجليزي مايكل أوين بعد فوزه بثلاثية مع ليفربول.

وكان مالديني قريبا من نيلها مرتين في 1994 و2003، فيما لم تتح لدل بيير وتوتي فرصة الوقوف على منصة التتويج”.

 

اقرأ أيضاً|

ليفاندوفسكي لا يفكر في الكرة الذهبية, على الرغم من أن كل شيء ممكن

اقرأ السابق

لاعبو برشلونة يرغبون في تولي كلويفرت مهام تدريب الفريق

اقرأ التالي

الخاسرون والرابحون من إلغاء الكرة الذهبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *