Breaking News :

الدوري الإنجليزي: تعادل سلبي بين شيفيلد وأستون فيلا, وأرسنال يسقط في فخ سيتي

لندن – هدف

في أول مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد التوقف, خيم التعادل السلبي على لقاء أستون فيلا مع ضيفه شيفيلد يونايتد الأمس الأربعاء, في المباراة المؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين لبطولة الدوري.

حيث استأنفت بطولة الدوري الممتاز فعالياتها بعد توقف استمر 100 يوم، عقب تعليق مباريات المسابقة في مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأهدر كلا الفريقين نقطتين ثمينتين في مشوارهما بالبطولة، حيث يسعى شيفيلد للتواجد ضمن المراكز المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم، في حين يحاول أستون فيلا الهروب من شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى (دوري البطولة).

وحيث عجز كلا الفريقين عن هز الشباك على مدار شوطي المباراة، بعدما أخفق لاعبوهما في ترجمة الفرص التي سنحت لهم إلى أهداف.

وشهدت المباراة لفتة إنسانية، حيث قام لاعبو ومسؤولو الفريقين بالجلوس على ركبتهم في منتصف الملعب، كإشارة ضد العنصرية، ضمن الاحتجاجات التي صاحبت مقتل الأميركي ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد من جانب الشرطة الأمريكية الشهر الماضي. كما ارتدى لاعبو الفريقين قمصانا حملت شعار “حياة السود مهمة”، في الجزء الخلفي من قمصانهم، حيث قاموا بتلك اللفتة أثناء المباراة.

بتلك النتيجة، ارتقى شيفيلد يونايتد للمركز السادس في ترتيب المسابقة برصيد 44 نقطة، في حين بقي أستون فيلا في المركز قبل الأخير برصيد 26 نقطة، بفارق نقطة خلف مراكز الأمان.

أما بالنسبة للقاء سيتي وأرسنال, فقد حقق مانشستر سيتي بداية قوية لدى استئناف منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وتغلب على ضيفه أرسنال 3 – صفر يوم الأربعاء في مباراة الفريقين المؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين من المسابقة، ليؤجل بذلك التتويج المنتظر لليفربول المتصدر. وفق صحيفة “soccer

وبدأ رحيم سترلينغ التسجيل لمانشستر سيتي في الثواني الأخيرة من الشوط الأول، لينهي اللاعب صياما عن التهديف استمر في 13 مباراة، ثم أضاف كيفن دي بروين الهدف الثاني للفريق من ضربة جزاء في الدقيقة 51 ، قبل أن يختتم البديل فيل فودين التسجيل بالهدف الثالث لمانشستر سيتي في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة.

وبالتالي فيتحمل مدافع أرسنال ديفيز لويز، الذي شارك من مقعد البدلاء، جزءا كبيرا من المسؤولية عن الهدفين الأول والثاني، حيث ارتكب خطأ دفاعيا تسبب في الهدف الأول كما عرقل رياض محرز داخل منطقة الجزاء، ليتسبب في ضربة الجزاء ويحصل على البطاقة الحمراء.

وبذلك يرفع حامل اللقب مانشستر سيتي رصيده في المركز الثاني إلى 60 نقطة ليقلص الفارق الذي يفصله عن ليفربول المتصدر إلى 22 نقطة وذلك قبل تسع مراحل من نهاية المسابقة، بينما تجمد رصيد أرسنال عند 40 نقطة في المركز التاسع.

 

قد يهمك

8 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الدوري الإنجليزي

اقرأ السابق

نابولي يتوج بكأس إيطاليا للمرة الرابعة في تاريخه عقب فوزه على يوفنتوس

اقرأ التالي

تشيلسي يعلن التعاقد رسمياً مع الألماني تيمو فيرنر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *