أندية البريميرليغ خسرت 600 مليون جنيه إسترليني في موسم والقادم أسوأ

لندن – هدف|

كشفت دراسة مالية, أن إجمالي خسائر اندية البريميرليغ لكرة القدم قد تجاوزت 600 مليون جنية إسترليني (أي نحو 760 مليون دولار) في الموسم الماضي 2018-2019, مما يثير تكهنات بخسائر أكبر في هذا الموسم بفعل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبينت دراسة لشركة “فايسبل” المختصة بالشؤون المالية في كرة القدم، أن الأندية العشرين في الدوري الممتاز عانت من خسائر كبيرة رغم تحقيقها إيرادات قياسية بلغت 5.15 مليارات جنيه إسترليني (نحو 6.6 مليارات دولار).

وسيكون التأثير المالي لانتشار فيروس كورونا هائلا على البريميرليغ حتى إن استأنفت مباريات الموسم الحالي خلف أبواب مغلقة.

وأشارت تقارير صحفية إلى أنه سيتحتم على أندية الدوري الممتاز إعادة مبلغ 330 مليون جنيه (نحو 419 مليون دولار) للقنوات التلفزيونية الناقلة، بسبب عدم إقامة المباريات في موعدها المحدد.

وبالتالي ستتكبد أندية البريميرليغ خسائر بقيمة 126 مليون جنيه (نحو 160 مليون دولار) من توقف إيرادات بيع التذاكر للجماهير.

وصرح روجر بيل مدير شركة “فايسبل” إن “فيروس كورونا المستجد ليس السبب في الضائقة المالية لكرة القدم، إنه فقط عامل ساهم في تسريع ما حددته بياناتنا بشكل واضح وصحيح للغاية كمشكلة طويلة الأمد”.

وأضاف بيل: “أرقام موسم 2018-2019 هي نتيجة مالية مربكة ومقلقة للغاية من دوري النخبة في إنجلترا، وهي دلالة على المشاكل الأكبر مع النموذج المالي العام”.

يذكر أنه قد سبق وأن اختلفت طريقة تعامل أندية البريميرليغ في التعامل مع موظفيها بسبب الأزمة المالية الناتجة عن توقف النشاط بعد تفشي الفيروس، وانتقدت الجماهير طريقة تعامل بعض الأندية مع موظفيها، مما جعلها تتراجع عنها.

واستغلت بعض الأندية خطة حكومية للاحتفاظ بالوظائف خلال أزمة كورونا، حيث يستطيع العاملون البريطانيون الذين تعطيهم مؤسساتهم إجازات الحصول على 80% من أجورهم بحد أقصى 2500 جنيه إسترليني (3082 دولارا) شهريا.

وفيما يلي رصد لطريقة تعامل بعض أندية البريميرليغ مع موظفيها:

ليفربول

أعطى إجازة للعاملين غير اللاعبين، لكنه تراجع عن قراره، وتقدّم باعتذار بعد انتقادات من المشجعين والحكومة البريطانية.

توتنهام هوتسبير

أعلن عن تخفيض رواتب 550 من العاملين غير اللاعبين في أبريل/نيسان ومايو/أيار بنسبة 20% حيث يخطط النادي للاستفادة من الخطة الحكومية.

نيوكاسل يونايتد

سمح النادي بإعطاء إجازة مؤقتة للعاملين غير اللاعبين، لكنه سيدفع كامل أجورهم.

بورنموث

حصل العاملون على إجازة لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل. وافق الرئيس التنفيذي للنادي نيل بليك والمدير الفني للفريق الأول ريتشارد هيوز والمدرب إيدي هاو ومساعده جيسون تيندال طواعية على خفض رواتبهم بنسبة كبيرة.

نوريتش سيتي

قرر النادي إعطاء العاملون على إجازة مؤقتة، ولم يكن بوسعهم العمل، لكن النادي سيمنحهم كافة أجورهم بعدما تسلم مبالغ مالية من الخطة الحكومية.

شيفيلد يونايتد

منح النادي إجازة لبعض العاملين بدوام كامل وبعض العمالة المؤقتة، لكنه سيواصل منحهم كافة أجورهم.

 

إقرأ المزيد

ليفركوزن يسحق فريق ساربروكن, ويتأهل لنهائي كأس ألمانيا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.