البرتغال تحقق فوزًا باهرًا على السويد رغم غياب رونالدو

لشبونة – هدف| نجح منتخب البرتغال في تخطّي غياب نجمه الأول كريستيانو رونالدو بفوز باهر على السويد بثلاثية نظيفة الأربعاء.

ولم تتأثر البرتغال حاملة اللقب بغياب نجمها كريستيانو رونالدو المصاب بفيروس كورونا، وقادها بديله ديوغو جوتا للفوز على ضيفتها السويد بنتيجة 3-صفر في لشبونة.

وجاءت المباراة ضمن منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الثالثة من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبية لكرة القدم الأربعاء.

وسجل برناردو سيلفا (21) وجوتا (44 و72) أهداف بطل أوروبا.

ورفعت البرتغال رصيدها إلى 10 نقاط بالتساوي مع فرنسا التي تغلبت على كرواتيا 2-1 في المباراة الأخرى.

إلا أن منتخب “السيليساو” يتفوق على بطلة العالم بفارق الأهداف.

في حين خرجت كرواتيا من المنافسات بعدما اكتفت بثلاث نقاط من أربع مباريات فيما بقيت السويد من دون رصيد.

ومع تبقي جولتين، ستنحصر بطاقة التأهل إلى نصف النهائي بين البرتغال وفرنسا اللتين ستلتقيان في الجولة الخامسة في 14 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل على أرض الأولى.

بينما تلعب بطلة أوروبا مع مضيفتها كرواتيا ومنتخب “الديوك” مع ضيفه السويدي في الجولة السادسة والأخيرة في 17 منه.

يذكر أن متصدر كل مجموعة من المجموعات الأربع يتأهل لخوض نصف النهائي العام المقبل.

وكان المنتخب البرتغالي تعادل سلبًا مع فرنسا بطلة العالم على ملعب “ستاد دو فرانس”.

وذلك ضمن منافسات الجولة الثالثة الأحد بعد فوزين في المرحلتين الأوليين في أيلول/سبتمبر الفائت (4-1 على كرواتيا و2-صفر على السويد).

ودفع المدرب فرناندو سانتوس بجوتا المنتقل هذا الموسم من وولفرهامبتون إلى ليفربول بطل إنكلترا أساسيًا بدلًا من رونالدو.

ونجح جوتا سريعًا في ترك بصمته على ملعب “جوزيه ألفالادي” أمام زهاء خمسة آلاف مشجع.

وذلك بعدما وصلته الكرة من برونو فرنانديش إلى داخل المنطقة فمررها عرضية إلى برناردو سيلفا غير المراقب فتابعها الأخير بيسراه في الشباك (21).

وضاعف جوتا تقدم السيليساو بعد أن وصلته كرة طويلة عن الجهة اليمنى من كانسيلو خلف المدافعين، فروّضها بصدره داخل المنطقة وسدد بيمناه على يمين الحارس روبن أولسن (44).

وحاول فيكتور كلايسون تقليص الفارق للسويد بتسديدة قوية من خارج المنطقة.

لكن تصدى لهار الحارس روي باتريسيو (55)، قبل أن تعلو كرة جواو فيليكس المنفرد العارضة (67).

وسجل جوتا هدفه الشخصي الثاني والثالث لبلاده عندما وصلته الكرة على الرواق الأيمن من ويليام كارفاليو، فتوغل إلى داخل المنطقة وراوغ المدافعين قبل أن يسدد على يمين الحارس (72).

وتألق باتريسيو مجددًا في التصدي لرأسية خطرة من البديل ألكسندر إيزاك (84).

 

اقرأ أيضًا|

الدنمارك تفاجئ إنكلترا وتعيد بلجيكا إلى الصدارة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.