تفتيش مكاتب الاتحاد الألماني لكرة القدم بشبهة التهرب الضريبي

لندن – هدف|

فتشت سلطات النيابة العامة والضرائب الألمانية مكاتب الاتحاد الألماني لكرة القدم للاشتباه في التهرب الضريبي.

كما تم تفتيش منازل ستة مسؤولين حاليين وسابقين في الاتحاد الألماني لكرة القدم كجزء من تحقيق في تزوير مزعوم للدخل المعلن عن قصد.

يقول المدعون إن الأمر يتعلق بإيرادات الإعلانات من مباريات منتخب ألمانيا في عامي 2014 و 2015 والتي تم الإعلان عنها من إدارة الأصول.

لا يدفع الاتحاد الألماني ضرائب عن أي دخل من إدارة الأصول ولكنه ملزم بفعل ذلك مقابل الأرباح من أي أنشطة تجارية.

يقول المدعون إن هذا الإعلان الكاذب أدى إلى 4.7 مليون يورو من الضرائب غير المدفوعة.

شارك حوالي 200 مسؤول في عمليات البحث عبر عدة مواقع في هيس وبافاريا ونورد راين فيستفالن وساكسونيا السفلى وراينلاند بالاتينات.

وقال المدعي العام ناديا نيسين في بيان صدر لوكالة الأنباء الألمانية “دي بي إيه”: “بناءً على التحقيقات حتى الآن، هناك شك في أن المتهمين علموا بالخطأ الضريبي.

لكنهم اختاروا بوعي منح الاتحاد الألماني لكرة القدم ميزة ضريبية كبيرة”.

وحتى اللحظة لم يتم الإعلان عن الأشخاص الستة ومناصبهم في المنظمة.

وكان قد سبق أن أنهى اتحاد الكرة الألماني قبل مدة وجيزة عقدا مع شركة “إنفرونت” للإعلانات.

وذلك بعد أربعين عاما على الشراكة بينهما.

وأشار الاتحاد الألماني إنه أنهى تعاقده رضائيا مع الشركة المذكورة، وهو ما رفضته الشركة لاحقا.

ويأتي قرار الاتحاد انهاء عقده مع “إنفرونت” بناء على توصية مكتب الاستشارات الاستثمارية (إيسكون).

الذي قال إن “إنفرونت” حصلت عام 2013 على عقد من قبل الاتحاد للتسويق الإعلامي.

بينما كانت شركة منافسة أخرى قد قدمت للاتحاد 18 مليون يورو إضافية مقارنة بعرض (إينفرونت).

 

اقرأ أيضاً|

إصابة رئيس دوري الدرجة الأولى الإيطالي دال بينو بفيروس كورونا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.