الأندية الإماراتية..صرف بالجملة وأداء مخيب للآمال

على الرغم من توفير كل الإمكانيات التي من شأنها رفع مستوى الأندية الإماراتية من خلال التعاقد مع أفضل اللاعبين والمدربين الأجانب وبأرقام عالية إلا ان المستوى كان مخيب لآمال الجماهير.

حيث لم تكن عن الحدث في الموسم الحالي، بعد أن سجلت سلسلة من النتائج السلبية،  خلال ـ12 جولة من بطولة دوري الخليج العربي.

بالإضافة للاداء السيئ والمحبط لأكبر الأندية الإماراتية في بطولتَي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي.

ومن ضمن هذه الأندية العين والوحدة ، حيث لم يقدموا ما يرضي الجماهير المتلهفة للبطولات والكرة الجمليلة.

يشار أن العين والوحدة من الأندية التي تأتي في مقدمة الفرق المرشحين لتقديم موسم استثنائي.

وإضافة لذلك لم يكن فريق شباب الأهلي أفضل حالاً  منهم فابتعد كثيراً عن صراع المنافسة على لقب بطولة الدوري,

وذلك بالرغم من أن شباب الأهلي كان الأقرب للحصول على الدرع الملغي الموسم الماضي،بحجة تفشي فيروس كورونا.

اما الوصل فقد غلبت عليه التغييرات المعتادة  والمتخبطة للأجهزة الفنية، والتي كان لها تأثير سلبي على نتائجه ببطولة الدوري.

وبشأن عجمان فقد دخل في دوامة الاداء السيئ سريعاً ، حيث يعتبر أقرب الفرق لمغادرة دوري المحترفين.

حيث لم يحقق عجمان اي انتصار حتى الجولة 12.

وخرج العين الذي يعتبر من أكبر الأندية الإماراتية خالي الوفاض من بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي.

كما ويحتل حالياً  المركز الخامس في الدوري برصيد 20 نقطة,

أما القطب الثاني للأندية الإماراتية فريق الوحدة فقد تراجع مع المدرب رازوفيتش وفقد بطولتين سريعاً.

وبشأن الوصل الذي داوم على تغيير المدربين فقد واصل سلسلة نتائجه المخيبة في بطولة الدوري محتلاً المركز التاسع.

ويعتبر الوصل صاحب الرقم الأعلى في تغيير المدربين هذا الموسم، إذ دربه ثلاثة مدربين، وهذا الرقم لا يليق بأحد أكبر الأندية الإماراتية.

الجدير بالذكر أن  الجماهير صبت جم غضبها على إداراة الأندية بسبب الإهدار المالي على المدربين والصفقات دون تحقيق اي تقدم على المستويان المحلي والقاري.

اذا تقوم الأندية الإماراتية بحسبب مصادر محلية بصرف أرقام خرافية على بعض اللاعبين والمدربين دون المستوى، وفي حالة الإخفاق يتم الاستغناء عنهم مجاناً.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.