الأزمة المالية لنادي الاتحاد السعودي تحرمه من الميركاتو الشتوي.. والسبب سوء الإدارة

     

يعاني نادي الاتحاد من صعوبة في التحصل على شهادة الكفاءة المالية، والتي تتيح للإدارة إدخول الميركاتو الشتوي وإبرام تعاقدات جديدة.

حيث يواجه الاتحاد عدة ازمات مالية أبرزها المطالبات المالية داخليًا وخارجيًا،  وفق ما أشارت بعض التقارير الرياضية.

وبحسب التقارير فإن السبب وراء الحرمان من الميركاتو الشتوي هو متطالبات داخلية ومستحقات لناديي القادسية والاتفاق.

وتشير  المعلومات بأن مستحقات القادسية والاتفاق  تصل لنحو 13 مليون ريال.

وذلك مقابل انتقال اللعب المحترف هارون كمارا من القادسية ، وعبدالرحمن العبود من الاتفاق .

كما ويطالب الفيصلي نادي الاتحاد  بمستحقات تقدر بـ 7 ملايين ريال نظير انتقال الثنائي حمدان الشمراني، وعبدالعزيز البيشي “للاتي”.

ولفتت التقارير إلى أن الاتحاد مطالب بدفع مستحقات خارجية لعدد من الأندية.

فضلاً عن التزامات اللاعبين من رواتب ومقدمات عقود.

وذكرت التقارير إلى أنه يترتب عللى الاتحاد تسديد كافة المستحقات والرواتب لاعبي الفريق الأول.

يالإضافة إلى تسديد مستحقات أفراد الفريق الأول من الجهازين الطبي والإداري إلى شهر أكتوبر الماضي.

وتوجه الاتهامات لإدارة الاتحاد بأنها تقوم بالإنفاق على شراء اللاعبين بأثمان مرتفعة في الوقت الذي يتم بيع بيع نجومه بأقل الأثمان أو بالمجان.

ويتحدث بعض المعارضين لعمل ادارة الاتحاد، بأنه ليس من الضروري التعاقد مع مدرب يتقاضي الملايين

والمحصلة صفر ويتم ترك النادي تحت الديون.

وقال بعض المحللين في القنوات السعودية أنه يجب محاسبة الإدارة في حال تم إغلاق  الميركاتو دون القدرة على تدعيم الفريق ببعض اللاعبين.

الجدير بالذكر أن جماهير الاتحاد السعودي غاضبة جداً من عمل الإدارة الحالية للفريق، والتي تسب فشلها في إبعاد الاتي عن المنافسات المحليةو القارية.

ويقبع الاتحاد حالياً في المركز الخامس على سلم ترتيب دوري المحترفين السعودي وهذه المكانة لا تليق من فريق تعود على الألقاب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.