الأزمات تعصف بنادي “بيراميدز” ورحيل ميدو ليس الأخير

     

يعيش نادي “بيراميدز” هذه الأسابيع في قلب عاصفة من الأزمات المتلاحقة التي كان آخرها إعلان الناطق الإعلامي باسم الفريق والمستشار الفني له أحمد حسام “ميدو” استقالته من منصبه.

وجاءت استقالة ميدو المفاجئة بعد 40 يومًا فقط من تعيينه في منصبه.

وقالت وسائل إعلام إنّ الاستقالة جاءت نتيجة لوجود خلافات بين ميدو ونجم الفريق اللاعب أحمد فتحي.

وبحسب ما جرى تسريبه فإنّ الخلاف بين النجمين الكبيرين دبّ على إثر مكالمة هاتفية جرت بينهما.

وبيّنت أنّ ميدو اتصل على فتحي لتهدئته من الغضب الذي كان يعتريه جراء عدم مشاركته في اللعب بشكل أساسي مع الفريق.

ولكن فتحي ردّ على ميدو بالطلب منه بعدم التدخّل في الأمر.

نتيجة لذلك أوضحت التقارير أنّ فتحي بات قاب قوسين أو أدنى من الخروج من بيراميدز بعد موسم واحد فقط من انضمامه إليه.

وعلاوة على أزمة ميدو وفتحي، شهدت الأيام والأسابيع الأخيرة خلافات بين نجوم الفريق الكبار والمدير الرياضي للنادي هاني سعيد.

وذكرت تقارير أنّ خلافًا دبّ بين نجم وقائد الفريق عبد الله السعيد والمدير الرياضي هاني سعيد.

وأوضحت أنّ آخر هذه الأزمات تمثّلت في رفض السعيد بشكل علني تسديد ركلة جزاء لفريقه أمام نادي وادي دجلة بالدوري المصري.

نتيجة لذلك تقدّم اللاعب أحمد سامي لتسديد الكرة بعدما تفاجأ من قرار قائد الفريق، ولكن سامي أهدر ركلة الجزاء وفشل في إحراز الهدف ليخسر الفريق فوزًا كان في متناول يده.

ومعروف أنّ اسم عبد الله السعيد هو الأول في ترتيب مسددي ركلات الجزاء بفريق “بيراميدز”.

في غضون ذلك ما يزال نجما الفريق اللاعب رمضان صبحي والحارس شريف إكرامي يعيشان انخفاضًا كبيرًا في مستوياتهما الفنية.

وانضمّ صبحي وإكرامي مؤخرًا إلى “بيراميدز” قادمين من النادي الأهلي.

وشهدت مشاركات إكرامي مع فريقه الجديد ارتكابه العديد من الأخطاء في المباريات، برغم كونه الحارس الأساسي.

وآخر هذه الأخطاء كانت أمام فريق الرجاء المغربي في المباراة التي جمعت بينهما يوم الاثنين.

وخسر الزمالك بنتيجة 2-0 أمام مضيفه المغربي في ثالث جولات دور المجموعات ببطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

قد يعجبك ايضا