اتحاد الكرة السعودي يتبع سياسة تكميم الأفواه ويقاضي بعض الإعلاميين

     

اعتبرت الإدارة القانونية بالاتحاد السعودي لكرة القدم أن التعليقات الإعلامية والانتقادات تجاوزاً على العناصر التي تدخل ضمن دائرة العمل باتحاد الكرة.

وذكرت الإدارة القانونية بأنها رفعت عدد من القضايا المرفوعة جاءت بعد رصد وتدقيق من أجل حماية مكونات وسمعة اتحاد الكرة.

وتابعت أن الاعتذارات المتتالية لا تعني إسقاط حق أحد من عناصر اتحاد الكرة.

مشيرة ًإلى أنها تعتبر خطوة مفتوحة الخيارات وفقًا لمعطيات التجاوزات غير القانونية.

وتزعم اللجنة ان هذه الانتقادات تدخل بالذمم وإهدار الكرامة الشخصية والعملية والإساءة المقصودة وإثارة الرأي العام.

الجدير بالذكر أن اتحاد الكرة السعودي ومن خلال الإدارة القانونية وبالتعاون مع عدد من مكاتب المحاماة قام فعلياً برفع قضايا رسمية بهذا الشأن.

وفي وقت سابق فقد حصلت ازمة بعد قيام الحكم عمر المهنا بانتقاد التحكيم السعودي متهماً القائمين عليه بالتلاعب بخطوط الفار في أحد المباريات.

وقال الاعلامي سعد بن جبرين رداً على خطوة اتحاد الكرةو لجنة التحكيم بمقاضاة الحكم السابق عمر المهنا:

” قولوا لهم: ان افعالهم هي من جيشت الشارع الرياضي.. اعيدو لفاركم عقله.. وأعيدو الإسباني لإهله”

وقال”وأعطو كل فريق حقه،بذلك توقفون التجيييش والبلبلة وتمنعو ما قد يحدث من زلزلة”

يلفت أن الحكم  السابق عمر المهنا والمعروف بقربه من لجنة التحكيم والحكّام قد صرح بالقول:

” عندي معلومات أن الخط المرسوم بهدف النصر الملغي غير صحيح واتحمل المسؤولية عن كلامي والهدف صحيح!”

وبعد تعرضه لضغوط شديدة وتهديدات طالته وأسرته قرر الحكم المهنا الاعتذار عن ما بدر منه

يشار أن هناك عدم رضى من قبل الشارع السعودي على اداء التحكيم واتهم اتحاد الكرة بالتلاعب في بعض المباريات لمجاملة فرق على حساب اخرى.

وخرجت اصوات عديدة تنادي بإقالة المسؤولين عن اتحاد الكرة ومحاسبتهم بتهم الفساد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.