كورونا يهدد بموت 190 ألف خلال عام واحد في أفريقيا

عواصم- هدف

حذرت وزارة الصحة العالمية من احتمالية موت ما يصل إلى 190 ألف شخص في جميع أنحاء إفريقيا خلال السنة الأولى من ظهور وباء جائحة كورونا حال فشلت التدابير الحاسمة لاحتواء الفيروس.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية في أفريقيا ماتشيديسو مويتي إنه “من المحتمل أن تتسبب في انتشار بؤر انتقال العدوى”.

وحسب تقديرات بحوث منظمة الصحة فإنها تتنبأ بتفشي مطول للفيروس التاجي Covid-19 على مدى بضع سنوات في حين يقول خبرائها بأن هذا النمط من الانتشار الغير منتظم والبطيء الانتقال المرض ساهم في تميزها عن غيرها من المناطق الأخرى.

وذكر الخبراء، أن هناك عوامل أخرى أخذت بعين الاعتبار منها السكان الأصغر سنناً في المنطقة الذين استفادوا من السيطرة على الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والسل، فضلا عن انخفاض معدلات الوفيات.

ويأتي تحذير منظمة الصحة العالمية في الوقت الذي بدأت فيه نيجيريا أكبر دول إفريقيا من حيث عدد السكان بالإضافة إلى دول أخرى مثل جنوب إفريقيا وساحل العاج في تخفيف بعض إجراءات إغلاقها.

ووجدت البحوث أن ما بين 29 مليون و 44 مليون شخص في المنطقة الأفريقية يمكن أن يصاب بالعدوى في السنة الأولى من الوباء فيما حذرت من أن ما بين 83.000 و 190.000 يمكن أن يموتوا في نفس الفترة.

وتستند تلك التقديرات على منهجية التنبؤ وتركز على 47 دولة في المنطقة الأفريقية لمنظمة الصحة العالمية البالغ مجموع سكانها مليار نسمة تضم مصر وليبيا وتونس والمغرب وإريتريا والسودان والصومال وجيبوتي.

يذكر أنه سجلت في جميع أنحاء القارة الأفريقية أكثر من 2000 حالة وفاة بسبب وباء كورونا من قبل المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض مقابل موت 140.000 شخص في أوروبا الغربية حيث استقر الفيروس قبل عدة أسابيع.

وكان قد سُجلت حالات إصابة بالفيروس في كل دول أفريقيا باستثناء ليسوتو، كما يوجد في جنوب أفريقيا أكبر عدد من الحالات المؤكدة أكثر من 8200 و160 حالة وفاة في حين أن الجزائر لديها أكبر عدد من الوفيات بلغت 483.

وقال الدكتور ماتشيديسو مويتي في بيان منظمة الصحة العالمية “يمكن أن يصبح Covid-19 لاعباً أساسياً في حياتنا للسنوات العديدة المقبلة ما لم تتخذ العديد من الحكومات في المنطقة نهجاً استباقياً”.

وأضاف مويتي “نحن بحاجة إلى الاختبار والتتبع والعزلة والعلاج”.

قد يعجبك ايضا