إسقاط تهم تعاطي المنشطات بحق بطلة العالم البحرينية لألعاب القوى

هدف| أسقطت وحدة النزاهة في الاتحاد الدولي لألعاب القوى الثلاثاء، تهم تعاطي المنشطات الموجهة لبطلة العالم في مسافة 400 متر البحرينية سلوى عيد ناصر.

وكانت ناصر (22 عامًا) قد أوقفت موقتًا في يونيو الماضي لاتهامها بعدم احترام قوانين المنشطات في ما يتعلق بمكان تواجدها.

ويخضع رياضيو النخبة في ألعاب القوى لموجبات صارمة بتحديد أماكن تواجدهم (العنوان، المعسكرات، التدريبات، المنافسات).

بالإضافة إلى ضرورة وضع جدول زمني بتحديد الساعة والمكان من أجل الخضوع لفحص مفاجئ عن المنشطات.

وإذا تخلف أي رياضي عن القيام بهذه الواجبات ثلاث مرات في مدى عام واحد، فإنه يواجه عقوبة الإيقاف لمدة سنتين.

وكانت وحدة النزاهة اعتبرت أن العداءة النيجيرية المولد، قد أخفقت في تلبية معايير التواجد أربع مرات، بينها ثلاث مرات في الفترة بين مارس 2019 يناير الماضي.

لكن محكمة الانضباط في الاتحاد الدولي لم تؤكد تغيّبها عن اختبار في أبريل 2019، وذلك لحسن نيتها، ما يعني أنها لم تغب عن ثلاثة اختبارات في غضون 12 شهرًا.

ولم ينجح المراقب المتواجد في البحرين في إيجاد منزل عيد ناصر، بسبب معلومات غير واضحة قدمتها عن مكان إقامتها.

وأضافت وحدة النزاهة أنها تملك حق الاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضية.

وكانت عيد ناصر قالت في فيديو على حسابها في إنستغرام في يونيو الماضي “لم أكن يومًا غشاشة”.

وتابعت :”تغيبت فقط عن ثلاثة اختبارات للمنشطات، وهذا طبيعي. يمكن أن تحصل أمور مماثلة لأي كان”.

وأردفت: “لا أريد أن يفكر الناس في أمور أخرى، لأني لن أكون أبدًا غشاشة”.

وكانت عيد ناصر توجت في الدوحة بذهبية مونديال 2019، مسجلة ثالث أسرع توقيت في تاريخ السابق وقدره 48,14 ثانية.

ودخلت سلوى عيد ناصر التاريخ عندما حققت ثالث أسرع توقيت في كل الأزمنة.

وتحقق ذلك بتسجيلها 48,14 ثانية في سباق 400 متر ضمن بطولة العالم في الدوحة محرزة الميدالية الذهبية وذلك بعد نيلها الفضية في مونديال لندن 2017.

وبدأت وحدة النزاهة المستقلة عملها في 2017، بعد سلسلة من فضائح المنشطات في عالم ألعاب القوى.

 

اقرأ أيضُا|

سلسلة كوارث حلّت بريال مدريد على أرض الملعب بدون راموس

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.