أسبوع على واقعة النصر والشباب ولجنة الانضباط في سبات

     

أكثر من أسبوع مر على الواقعة العنصرية التي شهدتها مباراة النصر والشباب على ملعب مرسول بارك لحساب الجولة الـ18 من منافسات الدوري السعودي للمحترفين (دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين).

المباراة التي أقيمت في 13 فبراير/شباط الجاري انتهت بفوز الشباب بـ4-0 على النصر.

وإلى جانب الإثارة داخل الملعب، شهد “الديربي” إثارة أكبر في لحظاته الأخيرة.

وشهدت المباراة في الدقيقة الـ90 مشادة بين البرازيلي “سيبا” لاعب نادي الشباب مع المدير التنفيذي لنادي النصر حسين عبد الغني.

واندلعت المشادة أثناء خروج اللاعب البرازيلي من الملعب عقب استبداله.

سيبا ورئيس ناديه خالد البلطان وجّها اتهامًا بـ”العنصرية” إلى المدير التنفيذي لنادي النصر.

وتبادل كل طرف الاتهامات؛ ما استدعى تدخّل حكم المباراة ومراقبها للفصل بين الجميع.

على إثر ذلك، أصدرت رابطة الاتحاد السعودي بيانًا أكّدت فيه رصدها للواقعة.

وأكّدت الرابطة أنّ لجنة الانضباط ستفتح تحقيقًا فيما جرى.

ولاحقًا، امتدّت المشادة بين الناديين إلى منصات التواصل الاجتماعي.

ونشر الحساب الرسمي لنادي الشباب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو ظهر فيه المحترف البرازيلي

وتحدّث “سيبا” في الفيديو عن تعرضه لألفاظ “عنصرية”.

وادّعى البرازيلي أنّه تفاجأ بالمدير التنفيذي لكرة القدم في نادي النصر حسين عبد الغني يصفه بألفاظ عنصرية خلال استبداله في مباراة النصر والشباب.

وزعم أنّ عبد الغني وصفه بـ”القرد”.

ولمّح “سيبا” إلى أنّه قد يرفع الدعوى إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

المحترف البرازيلي شدّد على أنّ ما حدث تجاهه أمر مرفوض لا يمكن السكوت عليه.

لكن نادي الشباب حذف مقطع الفيديو بعد قرابة 20 دقيقة فقط من نشره، وهو أمر أثار التساؤلات والحيرة حول سبب حذفه.

لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي أصدرت قرارً باستدعاء الثلاثي؛ لاستماع لأقوالهم.

كما أصدرت قرارين بإيقاف مؤقت لمدة 15 يومًا في حق خالد البلطان، وحسين عبدالغني.

وبرغم خطورة هذا الموقف، لم تصدر اللجنة قرارها النهائي بعد مرور أكثر من أسبوع على الحادث.

وتترقب الأوساط الرياضية القرارات النهائية في القضية التي ما تزال قيد الدراسة في لجنة الانضباط.

لمتابعة صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اضغط هنا

أخبار ذات صلة |

 

قد يعجبك ايضا