أرسنال يحقق فوزًا صعبًا على رابيد فيينا النمساوي

فيينا – هدف| قلب أرسنال الإنكليزي تأخره بهدف إلى فوز 2-1 على مستضيفه رابيد فيينا النمساوي الخميس.

وجاءت المباراة ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في الدوري الأوروبي.

وافتتح اليوناني تاشياركيس فونتاس التسجيل لرابيد فيينا في الدقيقة 51.

وأدرك المدافع البرازيلي دافيد لويز التعادل لفريقه أرسنال في الدقيقة 70.

وذلك قبل أن يحرز الغابوني بيار اميريك أوباماينغ هدف الفوز للمدفعجية في الدقيقة 74 من عمر المباراة.

وضمن منافسات المجموعة ذاتها، فاز مولده النرويجي على دوندالك الإيرلندي 2-1.

يذكر أن النجم الألماني مسعود أوزيل هاجم فريقه الإنجليزي أرسنال بعد أن استبعده المدير الفني ميكيل أرتيتا من تشكيلة الفريق، التي تخوض الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ولم يخض النجم الألماني، البالغ من العمر 32 عامًا، أي دقيقة في تشكيلة المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا منذ 7 مارس الماضي.

ولكن لا يزال أمام أوزيل عام واحد على عقده.

ورد مسعود أوزيل، بغضب على فريقه، وذلك في بيان على حسابه في “تويتر”.

وقال: “هذه رسالة يصعب إرسالها إلى جماهير نادي أرسنال الذين كنت معهم خلال السنوات القليلة الماضية”.

وتابع: “أشعر بخيبة أمل شديدة حقًا من حقيقة أنه لم يتم تسجيلي للعب في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي”.

وأضاف قائلًا، إنه عندما وقع عقده الجديد في العام 2018، تعهد بالولاء لنادي أرسنال الذي يحبه.

وعبّر عن حزنه من أن حبه للنادي لم يقابل بالمثل، بحسب ما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وأردف: “لقد حاولت دائمًا أن أبقى إيجابيًا من أسبوع لآخر على أمل أن تكون هناك فرصة للعودة إلى الفريق قريبًا”.

وأكمل: “لهذا السبب التزمت الصمت حتى الآن”.

وأوضح أوزيل أنه قبل تفشي فيروس كورونا، كان سعيدًا بالتطور تحت قيادة المدرب الجديد أرتيتا.

واعتبر أنه خلال هذه الفترة كان أداؤه جيدًا قبل أن تتغير الأمور مجددًا حيث ولم يعد مسموحًا له بلعب كرة القدم مع أرسنال.

وأشار إلى أنه يعتبر لندن مدينته ويشعر أنه يعيش في وطنه وبيته.

ونوه إلى أنه ما زال لديه العديد من الأصدقاء في الفريق، وما زال يشعر بعلاقة قوية مع جماهير النادي.

 

اقرأ أيضًا|

الشارقة ينتصر على الوحدة بثنائية في دوري الخليج العربي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.